Open toolbar
إيران على طاولة بايدن وبينيت في واشنطن الأسبوع المقبل
العودة العودة

إيران على طاولة بايدن وبينيت في واشنطن الأسبوع المقبل

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت خلال مؤتمر صحافي بشأن وباء فيروس كورونا- 18 أغسطس 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
القدس-

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الأربعاء، أنه يتوقع أن يبحث "قضية إيران" مع الرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن، أواخر أغسطس الحالي.

وقال بينيت في مؤتمر صحافي: "نتوقع الوصول إلى واشنطن نهاية أغسطس لعقد اجتماع مهم مع الرئيس بايدن سيركز على إيران".

وأضاف أن الاجتماع سيركز "على شراكة تستهدف كبح أنشطة إيران الإقليمية السلبية والمزعزعة للاستقرار وانتهاكاتها لحقوق الإنسان والإرهاب ومنع اقترابها من اختراق الحاجز النووي"، على حد تعبيره.

بدوره، أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس جو بايدن سيستقبل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، لعقد اجتماع بالبيت الأبيض في 26 أغسطس الجاري.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن "الرئيس ورئيس الوزراء بينيت سيناقشان قضايا جوهرية متعلقة بالأمن الإقليمي والعالمي بما في ذلك إيران".

وأضافت، بحسب وكالة "رويترز": "ستكون هذه الزيارة فرصة أيضاً للزعيمين لمناقشة جهود دفع السلام والأمن والرفاهة للإسرائيليين والفلسطينيين وأهمية العمل نحو مستقبل أكثر سلاماً وأمناً للمنطقة".

وتتعثر المحادثات بين طهران والقوى العالمية الست، لإحياء الاتفاق النووي الذي تخلى عنه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب قبل 3 سنوات، منذ أن بدأت المحادثات في أبريل الماضي، ما دفع إيران إلى تسريع برنامجها النووي.

تصعيد إيراني

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء، أن إيران "عجلت بتخصيب اليورانيوم لديها، إلى قرب درجة صنع الأسلحة النووية، ولجأت من أجل هذا الغرض إلى مجموعتين من أجهزة الطرد المركزي المتطورة، تُخصب إحداهما اليورانيوم إلى درجة نقاوة 60%".

وقالت الوكالة في تقريرها المرفوع إلى الدول الأعضاء لديها، إن إيران كانت تستخدم مجموعة مؤلفة من 164 جهاز طرد مركزي طراز "آي.آر-6" للتخصيب، إلى ما يصل إلى 60% في مفاعل فوق الأرض في نطنز، مشيرة إلى أنها تحققت من أنها تستخدم الآن هذه المجموعة ومجموعة أخرى مكونة من 153 جهازاً طراز "آي.آر-4" للغرض ذاته.

ورداً على التقرير، طالبت وزارة الخارجية الأميركية إيران بوقف تصعيداتها النووية، والعودة إلى المفاوضات من أجل التنفيذ الكامل للاتفاق النووي.

وأضافت في بيان، أنه ليس لإيران حاجة حقيقية لإنتاج معدن اليورانيوم الذي له صلة مباشرة بتطوير الأسلحة النووية.

وحذر البيان إيران من التمادي في المماطلة، مؤكداً أن واشنطن لم تضع سقفاً زمنياً للمحادثات مع طهران، "لكن الفرصة لن تبقى متاحة للأبد".

تنسيق أميركي إسرائيلي

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أجرى محادثات مع مدير وكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" وليام بيرنز خلال زيارة الأخير لإسرائيل في 10 أغسطس الجاري.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن بينيت أبلغ واشنطن بأنه "رغم معارضة بلاده العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران بصيغته الأصلية"، فإنها "ستعمل على التنسيق مع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن إيران"، و"ستتجنب تجاوزها لمحاولة إجهاض الاتفاق". 

ووفقاً لمصادر إسرائيلية قريبة من المحادثات، ذكر بينيت أن حكومته تسعى إلى التوافق مع واشنطن على "صياغة استراتيجية مشتركة"، في حال فشل المفاوضات مع طهران، تتضمن التعامل مع كل التجاوزات الإيرانية، بما في ذلك "برنامجها النووي، ونشر الإرهاب، وزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، وبرنامجها الخاص بالصواريخ".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.