Open toolbar

الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو خلال اجتماع بعد تفقد منشآت عسكرية في البلاد. 21 يناير 2022 - REUTER

شارك القصة
Resize text
دبي-

كشف الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، الثلاثاء، أن أوكرانيا اقترحت عقد اتفاق "عدم اعتداء" مع بلاده.

وأفصح لوكاشينكو عن العرض الأوكراني في اجتماع مع مسؤولي الحكومة ورجال إنفاذ القانون، لكنه لم يوضح طبيعة العرض، ومدى تجاوبه معه.

واتهم الغرب، خلال الاجتماع بـ"تسليح أشخاص في أوكرانيا يمكنهم زعزعة استقرار الوضع في بيلاروس، وفق ما أوردته وكالة أنباء "بيلتا" الرسمية.

يأتي ذلك في وقت كثفت فيه روسيا وبيلاروس تدريباتهما العسكرية المشتركة، في وقت سابق من يناير، بالاعتماد على تجربة موسكو في القتال في أوكرانيا مع التركيز على حرب المدن، حسبما ذكرت قناة تلفزيونية تابعة لوزارة الدفاع البيلاروسية.

وأعلنت وزارة الدفاع، أن موسكو ومينسك اتفقتا على تعزيز القوّات الإقليمية المشتركة، بالأسلحة والجنود والمعدات العسكرية للقوات الخاصة، فضلاً عن اعتزامهما إجراء مناورات جوية مشتركة.

توتر مع أوكرانيا

وفي ديسمبر الماضي، أفادت السلطات في مينسك بأنها اعترضت صاروخاً أوكرانياً استهدف بيلاروس، واستدعت وزارة الخارجية البيلاروسية السفير الأوكراني لديها للاحتجاج آنذاك.

وطلبت من كييف "إجراء تحقيق شامل في الحادث، وتقديم المسؤولين إلى العدالة، واتخاذ إجراءات لمنع تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلاً"، محذرة من أنها قد تؤدي إلى "عواقب وخيمة على الجميع".

من جانبها، ذكرت الاستخبارات الأوكرانية أن روسيا حشدت مجموعة تتألف من 10200 جندي في بيلاروس.

وقال رئيس دائرة حرس الحدود الأوكرانية، سيرهي دينيكو، إن آلاف الجنود الروس الموجودين في بيلاروس "لا يكفون لشن هجوم على أوكرانيا"، وفقاً لتقرير صادر عن موقع "أوكرانسكا برافدا" الإخباري.

وأوضح أن الاستخبارات الأوكرانية "تراقب عن كثب الوضع في بيلاروس على أساس يومي"، مشيراً إلى أن المسؤولين الأوكرانيين يتلقون المساعدة من "مساعدين غير رسميين" لمتابعة تحركات الروس في جارتهم الشمالية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.