Open toolbar

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحدث في المنتدى الاقتصادي الشرقي في مدينة فلاديفوستوك - 7 سبتمبر 2022 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
فلاديفوستوك (روسيا)-

هدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقف شحنات النفط والغاز الروسية إذا تم تحديد سقف لأسعار الطاقة الروسية، واصفاً المقترح الأوروبي بأنه "غبي" وسيؤدي إلى رفع الأسعار، في وقت أكد فيه أن بلاده "لا تستخدم الطاقة سلاحاً".

وقال بوتين في كلمة أمام المنتدى الاقتصادي الشرقي بمدينة فلاديفوستوك الواقعة أقصى الشرق الروسي، الأربعاء، إن عزل بلاده عن العالم أمر "مستحيل"، معتبراً العقوبات المفروضة على موسكو "خطر على العالم كله".

واتهم بوتين الغرب بانتهاج سياسة العقوبات لعقود للإبقاء على "النظام العالمي الذي يلائمه"، محذراً من "كارثة إنسانية" تلوح في الأفق بسبب مشكلات نقص الغذاء.

سقف عاجل

والجمعة، أعلنت مجموعة السبع، أنها ستفرض "بصورة عاجلة" سقفاً على سعر النفط الروسي. ودعت "ائتلافاً واسعاً" من الدول للانضمام إلى هذا الإجراء.

والاثنين، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية إن مقترحات المفوضية للتغلب على زيادات حادة في أسعار الطاقة ستهدف لوضع سقف لسعر الغاز الروسي المرسل إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، إن بلاده ستدعم تحديد سقف لسعر الغاز الروسي.

ورأى أن الغرب يتخذ قرارات "قصيرة النظر" بشأن السياسة الأمنية والاقتصاد، مضيفاً: "نحن نرى الإنتاج يتوقف في أوروبا، وتمزق العلاقات مع روسيا هو أحد أسباب ذلك".

وأشار إلى أن هناك "تغيراً تكتونياً" في العلاقات الدولية مشيراً إلى أن دور منطقة المحيط الهندي الهادئ "تزايد".

بوتين: العزل مستحيل

وشدد بوتين على أن "لا أحد سينجح في عزل روسيا"، مؤكداً أن ذلك "مستحيل". وقال إن روسيا لديها المزيد من الإمكانات لدخول الأسواق الإيرانية والشرق أوسطية.

وأفاد بأن بلاده تتأقلم مع "العدوان الاقتصادي والمالي والتكنولوجي الغربي"، وأن الأسواق المالية في روسيا استقرت، ولكنه أشار إلى أن بعض الصناعات والأقاليم الروسية "لا تزال تعاني من مشكلات".

وأكد الرئيس الروسي ضرورة الاستمرار في دعم الاقتصاد الروسي، مشيراً إلى أن روسيا ستدافع دوماً عن مصالحها الوطنية.

وفرضت الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات اقتصادية ومالية على روسيا، وحدت من وصول التكنولوجيا الغربية إليها عقب غزوها أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

وقال بوتين في كلمته أمام المنتدى في فلاديفوستوك: "أنا متأكد من أننا لم نخسر أي شيء ولن نخسر بعد بدء العملية العسكرية في أوكرانيا، أعتقد أننا سنسرع من وتيرة التطوير في بلادنا".

وتابع الرئيس الروسي: "روسيا لم تبدأ أي عملية عسكرية، نحن نحاول إنهاء ما بدأ في 2014".

 بيع الغاز للصين باليوان

واعتبر الرئيس الروسي أن الغرب "قوض أساسيات النظام الاقتصادي العالمي"، لافتاً إلى أن الثقة في الدولار واليورو والجنيه الإسترليني "تم تقويضها"، وأن بلاده ستقلص من اعتمادها على تلك العملات.

وأشار بوتين في هذا السياق إلى الاتفاق الذي أبرمته شركة غازبروم الروسية الحكومية العملاقة للغاز، والتي وقعت اتفاقاً مع الصين لبيع الغاز مقابل اليوان والروبل الروسي، وقال بوتين إن تبادل العملات سيتم بنسب متساوية "50 – 50".

وقال بوتين إنه يعتقد أن التضخم في روسيا سيصل إلى 12% العام الجاري، ولكن بلاده ستصل العام المقبل إلى مستويات التضخم المستهدفة.

أزمة الغذاء

واعتبر بوتين أن "الدول الفقيرة تخسر قدرتها على الوصول إلى الغذاء، رغم أننا فعلنا كل شيء لضمان صادرات الحبوب الأوكرانية".

وقال إن كل الحبوب الأوكرانية المصدرة تم نقلها إلى الاتحاد الأوروبي وليس الدول الفقيرة، وحذر من أن مشكلات الغذاء "ستتفاقم" مشيراً إلى "كارثة إنسانية" تلوح في الأفق.

وقال إنه "سيتعين علينا التفكير في تغيير مسارات الحبوب الأوكرانية".

"سنبيع الغاز للعالم كله"

وأكد الرئيس الروسي أن بلاده "لا مشكلة لديها في بيع مواردها من الطاقة"، مشيراً إلى أن الطلب الصيني على الطاقة الروسية في تزايد، وأن موازنة بلاده "ستحقق فائضاً هذا العام".

وأشار إلى الاتفاق على كل الأمور المتعلقة ببيع الغاز إلى الصين عبر منغوليا.

وقال بوتين إن الطاقة الروسية يجب أن تستخدم لتنمية روسيا أولاً، معتبراً في الوقت نفسه أن التعاون في مجال الطاقة مع روسيا "مفيد لأوروبا".

ولفت إلى أن الميزة التنافسية التي تحظى بها أوروبا هي بسبب إمدادات الطاقة الروسية، مشيراً إلى أن الطلب العالمي على الطاقة "كبير".

وأعرب عن استعداد بلاده للتعاون مع أي دولة في مجال الطاقة، وألمح إلى أن سوق الطاقة الأوروبي لم يعد مفضلاً.

وتابع: "سنبيع الغاز عبر كافة أرجاء العالم".

"مقترح غبي"

وفي ما يتعلق بالسقف السعري المقترح للنفط الروسي، قال بوتين إن الاقتراح "غبي"، وسيؤدي إلى رفع أسعار النفط. وأشار إلى أن "غازبروم" مهتمة بعقود بيع غاز طويلة الأمد.

وبالنسبة إلى خط "نوردستريم 2" لنقل الغاز من روسيا إلى أوروبا عبر البحر والذي تم وقف العمل فيه قبل أيام من الغزو الروسي لأوكرانيا، قال بوتين: "يمكننا إعادة إطلاق نوردستريم 2 إذا لزم الأمر".

واتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء إغلاق خط "نوردستريم 2" لأن "الأميركيين يريدون بيع غازهم باهظ الثمن".

"نوردستريم-1 مغلق عملياً"

وأشار الرئيس الروسي إلى أن خط "نوردستريم 1" أكبر خط منفرد في الخدمة لنقل الغاز لأوروبا "عملياً مغلق حالياً"، وقال إن توربينات الخط "يجب أن ترسل إلى روسيا" وأن آخر توربين يعمل في الخط خرج من الخدمة.

وتعهد باستئناف تدفقات الغاز عبر خط نوردستريم 1، "إذا أعادوا (أوروبا) التوربين".

وكانت شركة غازبروم، قالت إنها اكتشفت "تسربات نفطية" في أحد التوربينات أثناء الصيانة، ولم تذكر أي جدول زمني بشأن موعد إعادة تشغيل خط الأنابيب، على الرغم من أن شركة "سيمنز" للطاقة التي عادة ما تستخدم التوربينات قالت إن مثل هذا التسرب لا ينبغي أن يحول دون التشغيل.

ونفى بوتين أن تكون روسيا تستخدم الطاقة كسلاح، لافتاً إلى أن "أوكرانيا أغلقت أحد مسارات الغاز بنفسها"، مضيفاً أن بولندا أغلقت خط يامال-أوروبا أيضاً.

وفي سياق آخر، قال الرئيس الروسي إن انتخاب ليز ترَسْ رئيسة للحكومة البريطانية "أبعد ما يكون عن الديمقراطية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.