Open toolbar

شرطيان أمام بوابة تيانانمين في بكين خلال الذكرى الـ33 لأحداث 4 يونيو 1989 - 4 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

اتهم وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الصين بالسعي إلى "محو ذكريات" حملة استهدفت متظاهرين مؤيّدين للديمقراطية في ساحة تيانانمين ببكين، من خلال منع تنظيم وقفة في هونج كونج السبت لمناسبة الذكرى السنوية الثالثة والثلاثين لهذه الأحداث.

في 4 يونيو 1989، أطلقت القوات الصينية النار لإنهاء احتجاجات قادها طلاب في الساحة، ممّا أوقع عدداً غير معروف من الضحايا. وتحظّر السلطات الصينية أيّ مظاهر عامة لإحياء هذه الذكرى في البرّ الرئيسي، حيث لا يزال هذا الموضوع من المحرمات.

ووصف بلينكن الحملة على المتظاهرين بأنها "هجوم وحشي"، مضيفاً: "جهود هؤلاء الأفراد الشجعان لن تُنسى. كل عام، نتذكّر أولئك الذين دافعوا عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية".

وتابع: "في حين أن كثيرين لم يعودوا قادرين على التحدث عن أنفسهم، فإننا والكثيرون في كل أنحاء العالم، نواصل الوقوف نيابة عنهم ودعم جهودهم السلمية لتعزيز الديمقراطية وحقوق الأفراد"، وفق "رويترز".

وزاد بلينكن: "اليوم، لا يزال الكفاح من أجل الديمقراطية والحرية يتردد صداه في هونج كونج، حيث حظّرت الصين وسلطات هونج كونج الوقفة السنوية لإحياء ذكرى مجزرة تيانانمين، بغرض محو ذكريات ذاك اليوم. سنواصل فضح الفظائع وانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الصين، خصوصاً في هونج كونج وشينجيانغ والتيبت، وسنطالب بالمحاسبة"، كما أفادت وكالة "فرانس برس".

حظر إحياء الذكرى في هونج كونج

وأغلقت الشرطة في هونج كونج الجمعة، قسماً كبيراً من حديقة "فيكتوريا بارك" التي كانت سابقاً موقعاً للاحتفالات السنوية لإحياء ذكرى أحداث تيانانمين، بعدما حذرت السلطات السكان من التوجّه إلى الحديقة في 4 يونيو لإحياء الذكرى، ولو كانوا بمفردهم.

وأعلنت سلطات المدينة أن غالبية أماكن التجمّع في "فيكتوريا بارك"، بما في ذلك ملاعب كرة القدم التي كانت تُستخدم للوقفة الاحتجاجية وإضاءة الشموع في السنوات السابقة، ستُغلق من مساء الجمعة حتى فجر الأحد.

وأغلقت الشرطة الحديقة في العام الماضي، لمنع مواطنين من التجمّع لإحياء الذكرى، واعتقلت منظّم الوقفة الاحتجاجية.

وفرضت الصين في يونيو 2020، قانوناً للأمن القومي في هونج كونج يعاقب على أعمال تخريب وإرهاب وتواطؤ مع قوى أجنبية، بعد احتجاجات ضخمة مؤيّدة للديمقراطية، شهدتها المدينة في عام 2019، بحسب "رويترز".

تجمّع في تايوان

ويعتزم ناشطون في العاصمة التايوانية تايبيه، التجمّع، السبت، لإحياء الذكرى، علماً أن الجزيرة قد تكون الجزء الوحيد من العالم الناطق بالصينية، الذي يُنظّم فيه مثل هذا الحدث العام.

وحضّ مجلس شؤون البرّ الرئيس الصيني لصنع السياسات في تايوان، بكين على "معالجة الحقائق التاريخية بإخلاص لحادث ساحة تيانانمين، والشروع في إصلاحات سياسية (و)تنفيذ حكم ديمقراطي".

جاء ذلك بعدما قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليجيان، إن "الحكومة الصينية توصّلت منذ فترة طويلة إلى نتيجة واضحة بشأن الحادث السياسي الذي وقع في أواخر ثمانينات" القرن العشرين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.