Open toolbar

علي رضا أكبري يتحدث خلال مقابلة مع موقع "خبر أون لاين" في طهران- 12 يناير 2023. - VIA REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قالت وزارة الأمن في إيران، الجمعة، إن علي رضا أكبري المسؤول السابق بوزارة الدفاع والذي أعدمته السبت، قدم لبريطانيا معلومات "سرية" بشأن سبل "التفاف" طهران على العقوبات المفروضة عليها بموجب برنامجها النووي، متهمة لندن باستغلال التأشيرات لتجنيد مواطنيها، وفقاً لما نقلته وسائل إعلام إيرانية.

وأضافت الوزارة أن بريطانيا حصلت من أكبري الذي يحمل الجنسية البريطانية، على معلومات "سرية" تتعلق بقدرات البلاد العسكرية كقدراتها الصاروخية.

وقالت الوزارة إن "منح الجنسية لبعض من تسول له نفسه ويخون وطنه ويتجسس ضده لن يحول دون إنزال العقوبة بحقه".

واتهمت الوزارة بريطانيا بـ"استغلال" حاجة بعض الإيرانيين لتأشيرة الدخول أو الإقامة للضغط عليهم وتجنيدهم.

اغتيال عالم نووي

وأعلنت السلطة القضائية الإيرانية، السبت الماضي، تنفيذ حكم الإعدام بحق أكبري، بعد صدور حكم بإعدامه بتهمة "التجسس" لصالح بريطانيا.

وأوردت وكالة "ميزان" التابعة للقضاء، أن إعدام أكبري شنقاً نُفّذ، صباح السبت، بعد إدانته بـ"الإفساد في الأرض والمسّ بالأمن الداخلي والخارجي للبلاد عبر نقل معلومات استخبارية".

وقبل تنفيذ الإعدام بيومين، نشرت وسائل إعلام إيرانية، ما قالت إنه اعتراف لأكبري أقر فيه بـ"لعب دور في اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده في عام 2020.

ونشرت وكالة "إرنا" على موقعها الالكتروني شريطاً عن أكبري، يمتد زهاء 9 دقائق، يتضمن صوراً له بمفرده أو مع أشخاص ومسؤولين تم إخفاء وجوههم، ولقطات وهو يتحدث عن تواصله مع البريطانيين. ويختتم الشريط بلقطات له وهو معصوب العينين، قيل إنها للحظة توقيفه.

وقال أكبري في أحد المقاطع: "أرادوا أن يعرفوا معلومات عن مسؤولين رفيعي المستوى وفقاً للتطورات الرئيسية.. على سبيل المثال سألني (العميل البريطاني) عما إذا كان فخري زاده قد يكون مشاركاً في هذه المشروعات أو تلك وقلت له، ولمَ لا".

وفي تسجيل صوتي منفصل أذاعته الخدمة الناطقة بالفارسية بهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، في 12 يناير، قال أكبري إنه تعرض للتعذيب في الحجز على مدار أشهر ليعترف بجرائم لم يرتكبها، وفق ما نقلت "رويترز".

وكانت المخابرات الغربية تعتقد على نطاق واسع أن العالم محسن فخري زاده هو العقل المدبر للجهود الإيرانية السرية لتطوير أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران.

تنديد بريطاني

وندد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بتنفيذ حكم الإعدام، واصفاً إياه بأنه "عمل قاس وجبان".

وقال سوناك على تويتر: "هالني إعدام المواطن البريطاني الإيراني علي رضا أكبري في إيران".

وأضاف: "كان هذا عملاً قاسياً وجباناً نفذه نظام همجي لا يحترم حقوق الإنسان لشعبه".
              
وكتب جيمس كليفرلي وزير الخارجية البريطاني على تويتر: "هذا العمل الهمجي يستحق الإدانة بأشد العبارات الممكنة، ولن يمر دون رد".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.