Open toolbar

خفر السواحل في الفلبين لدى إجلاء الصيادين خوفاً من البركان تال الذي يظهر في الخلفية وهو يطلق أعمدة الدخان. 26 مارس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
مانيلا-

أطلق بركان صغير بالقرب من العاصمة الفلبينية مانيلا عمودين من الدخان الأحد، في إشارة على استمرار ثورانه، ما دفع السلطات إلى حث السكان مغادرة منازلهم.

يقع بركان تال في بحيرة خلابة في إقليم باتانجاس جنوبي مانيلا، وأطلق عموداً بلغ ارتفاعه 800 متر ثم آخر بارتفاع 400 متر.

جاء ذلك في أعقاب ثوران للبركان من فوهته الرئيسية السبت، نتيجة تفاعل صخور منصهرة فائقة الحرارة مع الماء.

وسجلت وكالة علوم الزلازل والبراكين 14 زلزالاً بركانياً حول، تال في غضون 24 ساعة بعد الثوران الأول.

وقالت في نشرة "النشاط من الفوهة الرئيسية كان يهيمن عليه تصاعد السوائل البركانية الساخنة في البحيرة التي يقع بها"، محذرة من احتمال انطلاق حمم بركانية قوية في حالة حدوث ثورات بركانية أقوى في وقت لاحق.

 وظل التأهب للبركان عند المستوى الثالث على مقياس من 5 مستويات، وهو ما يعني "تسرب صخور منصهرة عند الفوهة الرئيسية فيما قد يؤدي إلى مزيد من الانفجارات اللاحقة".

وقال مكتب الرئيس رودريجو دوتيرتي إنه يراقب الوضع عن كثب، وأضاف أنه حتى الأحد جرى إجلاء ما يقرب من 3 آلاف شخص إلى ملاجئ مؤقتة.

وفي يناير 2020، أطلق "تال" عموداً من الرماد والبخار بارتفاع وصل إلى 15 كم، ما تسبب في إجلاء ما يزيد على 100 ألف شخص، كما تم إلغاء عشرات الرحلات الجوية، وتساقط رماد كثيف في أماكن بعيدة مثل مانيلا، وفي عام 1911 أدى انفجار بركان تال إلى مقتل أكثر من 1300 شخص.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.