واشنطن: ربما نحمّل إيران مسؤولية الهجوم الصاروخي في بغداد
العودة العودة

واشنطن: ربما نحمّل إيران مسؤولية الهجوم الصاروخي في بغداد

عنصر من قوات الأمن العراقية يتفقد الأضرار، بعد سقوط قذيفة صاروخية على المنطقة الخضراء بالقرب من السفارة الأميركية - 18 نوفمبر 2020 - AFP

شارك القصة
دبي-

أكدت الخارجية الأميركية، الاثنين، أن الولايات المتحدة "غاضبة" من الهجوم الصاروخي الذي استهدف المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد، وأنها قد تحمّل إيران مسؤولية الهجوم، لكنها شددت على أنها لن تردّ بقوة لتفادي زعزعة استقرار العراق.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس في مؤتمر صحافي: "تابعنا تقارير عن إطلاق صواريخ اليوم الاثنين، والولايات المتحدة غاضبة من الهجمات الأخيرة". وأضاف أن بلاده ما زالت تحاول معرفة الجهة التي تقف وراء الهجوم، لكنه أشار إلى أن الإدارة الأميركية "قد تحمّل إيران مسؤولية الهجمات في العراق".

ولفت المتحدث إلى أن الولايات المتحدة "سترد في الوقت والمكان المناسبين اللذين تختارهما" على الهجمات الأخيرة على بغداد. لكنه شدد على أن واشنطن "لن ترد بقوة، كي لا تخاطر بتصعيد قد يتسبب في تقويض جهودها لاستقرار العراق".

"حق الدفاع عن النفس"

بدوره، قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية جون كيربي للصحافيين إنه "متى كان من المناسب الرد على الهجمات في العراق، فسنقوم بذلك بالتنسيق مع شركائنا العراقيين".

وأضاف كيربي أن القوات الأميركية "موجودة في العراق لمواجهة تنظيم داعش، بدعوة من الحكومة العراقية"، مؤكداً أنه "لقادة الولايات المتحدة والعراق الحق في الدفاع عن النفس".

بالمقابل، شدد المتحدث على أنه "بينما تدعم الولايات المتحدة مهمة حلف الناتو في العراق، لا توجد خطط لنشر قوات أميركية إضافية في البلاد".

وجاءت هذه التصريحات على خلفية سقوط صاروخين في المنطقة الخضراء، التي تضم السفارات الأجنبية في بغداد، أحدهما استهدف السفارة الأميركية، ولم يسفرا عن أي إصابات.

ويأتي هجوم الاثنين بعد هجوم صاروخي آخر الاثنين الماضي، استهدف القاعدة العسكرية الأميركية في مدينة أربيل شمالي العراق، أسفر عن مصرع متعاقد مدني غير أميركي توظفه الولايات المتحدة، وإصابة 9 آخرين بينهم جندي أميركي.

التهديد الإيراني

وردّ المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، خلال المؤتمر الصحفي، على تصريحات المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، التي قال فيها إن طهران قد ترفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 60% من 20%، في حال احتاجت لذلك، معتبراً أن هذه التصريحات بمثابة "تهديد".

وقال برايس إن "تعليقات إيران حول تخصيب اليورانيوم بنسبة 60%، بمثابة تهديد، ولن نرد على الافتراضات والمواقف".

وقال المتحدث إن الولايات المتحدة تحض إيران على الالتزام "التام" بعمليات التفتيش لنشاطاتها النووية، وتعهداتها الأخرى بشأن منع انتشار الأسلحة النووية"، بينما أكد التلفزيون الرسمي الإيراني، الاثنين، أن إيران أوقفت تنفيذ البروتوكول الإضافي الذي يتيح للوكالة الدولية للطاقة الذرية التفتيش المفاجئ.

وقال خامنئي، الاثنين، إن "سقف تخصيب اليورانيوم لدى إيران ليس 20%، ومن الممكن رفعه إلى 60% بحسب حاجة البلاد"، مشدداً على أن "إيران لن تتنازل عن مواقفها المنطقية في الموضوع النووي وستمضي فيه قدماً".

وتخلت طهران في ديسمبر الماضي، عن الالتزام بقيود رئيسية للاتفاق، وخصبت اليورانيوم إلى مستوى 20%، مقارنة مع السقف الذي يفرضه الاتفاق البالغ 3.67%.

وفي حال تخصيب إيران اليورانيوم بنسبة 60%، فإنها ستكون أقرب من أي وقت مضى من مستوى التخصيب اللازم لتطوير الأسلحة النووية، والذي يحتاج إلى يورانيوم مخصب بنسبة نقاء تصل إلى 90%.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.