Open toolbar

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يحضر لقاء مع ملك البحرين في العاصمة المنامة - 31 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي/كييف-

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، السبت، إن الغرب لا يسمح لأوكرانيا بالتفاوض ويستخدمها "كورقة مساومة"، في وقت اعتبر وزير الدفاع الأوكراني أن توقعاته "المتفائلة" تشير إلى انتهاء الحرب بحلول نهاية السنة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء عن لافروف قوله في مقابلة: "قبل شهرين بدا أن أوكرانيا تقدمت باقتراح حول كيفية حل هذه القضية، ولكن الغرب منع الأوكرانيين من مواصلة هذه العملية، وشددوا موقفهم".

وتابع "أوكرانيا هي ورقة مساومة، وأداة يتم التلاعب بها بشكل أساسي من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا". 

وذكر أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي "اللذين فقدا استقلالهما منذ فترة طويلة، مطيعان لهما (الولايات المتحدة وبريطانيا) تماماً.. إنهم يسيطرون على الأوكرانيين كأداة من أجل احتواء بلدنا أو كما يقولون الآن من أجل إنهاك وهزيمة روسيا في ساحة المعركة".

وفي ما يتعلق بملف الطاقة، أكد وزير الخارجية أن روسيا سترتفع عائداتها من صادرات الطاقة هذا العام بشكل ملحوظ، رغم القيود المفروضة عليها من قبل الاتحاد الأوروبي.

ومضى قائلاً "النفط بشكل عام لا يخضع للسياسة، هناك طلب عليه. أسواق النفط لا تسير خلف الأوامر السياسية والأهواء".

نهاية الحرب

وفي الإطار، قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، السبت، إن توقعاته المتفائلة تشير
إلى أن الحرب مع روسيا قد تنتهي بحلول نهاية عام 2022.

ونقلت وكالة الأنباء الأوكرانية عن الوزير قوله خلال منتدى "جلوبسيك" للأمن الدولي في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا: "من المستحيل حالياً التنبؤ بوقت انتهاء الحرب، لكن توقعاتي المتفائلة تشير إلى أن من الواقعي أن يحدث ذلك هذا العام".

وحذر ريزنيكوف من أن الدور سيأتي على بولندا ودول البلطيق وسلوفاكيا وغيرها، ومن ثم "يجب علينا إيقاف روسيا وردعها في المستقبل"، بحسب الوكالة.

معركة سيفيرودونيتسك

ميدانياً، أعلن أولكسندر ستريوك رئيس بلدية سيفيرودونيتسك، المدينة الرئيسية في شرق أوكرانيا، السبت، أن القوات الأوكرانية تحاول "استعادة السيطرة التامة" على المدينة.

وقال في مقابلة متلفزة بثت على حساب "تيليجرام" الرسمي إن القوات الروسية "حققت بعض النجاحات"، و"تمكنت من دخول المدينة والاستيلاء على قسم كبير (منها) وقسمتها إلى منطقتين. لكن عسكريينا تمكنوا من إعادة الانتشار وبناء خط دفاعي. حالياً، نقوم بكل ما هو ممكن لاستعادة سيطرة أوكرانيا التامة" على المدينة.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق السبت، أن الوحدات العسكرية الأوكرانية تنسحب من سيفيرودونيتسك بعدما "تكبدت خسائر كبيرة خلال المعارك" نحو مدينة ليسيتشانسك المجاورة.

وأوضح ستريوك أن "الوضع بالغ الصعوبة. نبذل ما في وسعنا لصد العدو عن المدينة. معارك الشوارع مستمرة في موازاة قصف مدفعي منتظم".

وأضاف أن "قواتنا المسلحة واثقة بأنها ستنجح" في استعادة السيطرة على المدينة.

من جهتها، أوردت هيئة أركان الجيش الأوكراني مساء السبت أن "المعارك متواصلة للسيطرة التامة على سيفيرودونيتسك"، من دون مزيد من التفاصيل.

والهدف المعلن للقوات الروسية هو السيطرة على كامل حوض دونباس الذي يضم منطقتي دونيتسك ولوغانسك، بعدما سيطر عليه الانفصاليون الموالون لموسكو جزئياً عام 2014.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.