بايدن يتفقّد الجمعة ولاية تكساس بعد موجة الصقيع
العودة العودة

بايدن يتفقّد الجمعة ولاية تكساس بعد موجة الصقيع

رجل يسير إلى المنزل وسط الثلوج، في في حي بلاك هوك في تكساس بالولايات المتحدة. 15 فبراير 2021 - via REUTERS

شارك القصة
واشنطن-

أعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أنّ الرئيس جو بايدن وزوجته جيل، سيزوران الجمعة مدينة هيوستن في تكساس، لتفقّد الولاية الجنوبية بعد الأضرار الفادحة التي تسبّبت بها موجة صقيع قطبي نادرة، في الأسبوع الماضي، حرمت ملايين السكّان من الكهرباء ومياه الشرب.

وقالت المتحدّثة باسم الرئاسة جين ساكي، خلال مؤتمر صحافي إنّ "الرئيس والسيدة الأولى" سيتوجّهان الجمعة إلى هيوستن، كبرى مدن تكساس، حيث سيلتقي بايدن "مسؤولين محليّين لمناقشة خطط الإغاثة بعد العاصفة الثلجية، والخطوات اللازمة للنهوض، والصلابة المذهلة التي برهن عليها سكّان هيوستن وتكساس".

وأضافت أنّ الرئيس الديمقراطي سيزور أيضاً في هيوستن مركزاً للتلقيح ضدّ كورونا، مشيرة إلى أنّ البرنامج التفصيلي لهذه الزيارة سيحدّد خلال الأيام المقبلة.

الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث إلى وسائل الإعلام بالبيت الأبيض. 23 فبراير 2021 - AFP
الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث إلى وسائل الإعلام بالبيت الأبيض. 23 فبراير 2021 - AFP

 وحُرم الملايين من سكّان تكساس من الكهرباء ومياه الشرب خلال الأسبوع الماضي عندما ضربت ولايتهم، المعتادة على درجات حرارة أكثر اعتدالاً، بصورة مفاجئة موجة صقيع قطبية.

ووفقاً لوسائل إعلام أميركية أودت هذه العاصفة القطبية، التي عاثت خراباً في جنوب الولايات المتحدة ووسطها، بحياة 70 شخصاً على الأقلّ.

وكان بايدن وقّع السبت إعلان طوارئ جديداً لتكساس، وهو إجراء يتيح للولاية الحصول على مساعدات فيدرالية طارئة.

ووفقاً للنائب الجمهوري مايكل ماكول فإنّ كلفة الخسائر الناجمة عن العاصفة قد تناهز تلك التي خلّفها في 2017 الإعصار هارفي الذي قُدّرت أضراره يومها بنحو 125 مليار دولار.

"بنية تحتية هشة"

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" كشفت في تقرير سابق، أن الصقيع القاتل الذي شهدته الولايات المتحدة منذ أيام لم يكن مفاجئاً، إذ توقّعه خبراء في الأرصاد الجوية قبل نحو 3 أسابيع، وبدؤوا بالتحذير منه قبل أسبوعين من حصوله، متحدثين إلى مسؤولين، كما أصدروا تحذيرات صريحة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ومع ذلك حدثت الكارثة التي أسفرت عن وفاة ما لا يقلّ عن 20 شخصاً، وانقطاع التيار الكهربائي والتدفئة والماء عن 4 ملايين منزل.

وقالت جانيت ساتون، وهي أستاذة في علوم الكوارث بجامعة ألباني في نيويورك: "تحول ذلك إلى كارثة، نتيجة هشاشة الإنسان والبنية التحتية، ونقص التخطيط لأسوأ سيناريو محتمل، وضخامة الطقس القاسي".

وذكر خبراء في الأرصاد الجوية والكوارث أن ما حدث يوضح مدى عدم استعداد الولايات المتحدة وبنيتها التحتية، لطقس قاس يتحوّل إلى مشكلات أكبر، مع تغيّر المناخ.

وأشار جون مورفي، مدير العمليات في "دائرة الأرصاد الجوية الوطنية"، إلى أن الدائرة بدأت تتحدث عن الصقيع قبل أسبوعين من حدوثه، وقدّمت "أكثر التوقعات دقة التي يمكننا إنجازها، إضافة إلى رسائل متسقة" معها. وأضاف: "بعض الناس لم يكونوا مستعدين تماماً لحجم الحدث وشدته".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.