القاهرة تعقد مباحثات منفصلة مع "فتح" و"حماس" قبل بدء "الحوار الوطني" السبت
العودة العودة

القاهرة تعقد مباحثات منفصلة مع "فتح" و"حماس" قبل بدء "الحوار الوطني" السبت

عمال وآليات تعمل على إزالة الأنقاض وآثار القصف الإسرائيلي على قطاع غزة - 5 يونيو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
رام الله / القاهرة/ دبي -

قال مسؤول في حركة  التحرير الفلسطينية "فتح"، إن القاهرة ستجري حوارات منفصلة مع قادة حركتي "فتح" و"حماس"،  قبل الحوار الثنائي المشترك، وجلسات "الحوار الوطني" الذي يضم ممثلين لكافة الفصائل الفلسطينية في العاصمة المصرية، والمقرر له السبت المقبل. 

يأتي ذلك في إطار الجهود المصرية نحو تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، وإعادة الإعمار في غزة، والدفع بالمصالحة الفلسطينية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، إن وفد حركته، سيصل القاهرة، الثلاثاء المقبل، يليه وفد من حركة "حماس"، مشيراً إلى أن مصر ستقرر توجيه الدعوة إلى الوفدين على ضوء نتائج الحوارات الثنائية.

وقال مسؤول فلسطيني آخر، إن مصر قررت استكشاف فرص الحوار أولاً، قبل الدعوة إلى حوار وطني شامل في مسارين، مسار ثنائي بين "فتح" و"حماس"، ومسار مشترك يضم جميع الفصائل.

وقلَّل هذا المسؤول من فرص نجاح الحوار المقبل بعد ما رفعت "حماس" سقف مطالبها، ومنها الحصولُ على حصة في المؤسسات التمثيلية تساوي حصة حركة "فتح".

يأتي ذلك في وقت أكدت فيه مصادر مصرية لـ"الشرق"، تسلُّم الفصائل الفلسطينية دعوة لحضور الحوار الوطني في القاهرة السبت المقبل، موضحة أن "توحيد الصف الفلسطيني والاتفاق على آلية الإعمار هي أبرز الملفات المطروحة في القاهرة". 

وقالت المصادر إن القاهرة ستناقش أيضاً مع الفصائل التوصل لهدنة طويل الأمد مع إسرائيل.

تصعيد يهدد وقف إطلاق النار

وبشأن التصعيد الإسرائيلي الأخير في القدس، خاصة حي الشيخ جراح، حيث ألقت القوات الإسرائيلية القبض على عدد من الشنطاء الفلسطينيين، قالت مصادر دبلوماسية مصرية، لـ"الشرق"، الأحد، إن القاهرة تتابع التطورات في القدس عن كثب، وترى أن هناك تصعيداً ضد الفلسطينيين. 

وأضافت المصادر، أن مصر تحمّل تل أبيب، مسؤولية انهيار اتفاق وقف إطلاق النار مع الفصائل في غزة، مشيرة إلى أن القاهرة طالبت إسرائيل بضرورة وقف التصعيد في القدس وخاصة حي الشيخ جراح.

ووفقاً للمصادر، حذَّرت مصر من أي استفزازات في مدينة القدس المحتلة يمكن أن تؤدي لانهيار وقف إطلاق النار.

استمرار فتح المعبر

ويستمر فتح معبر رفح البري بين قطاع غزة ومصر استثنائياً، الأحد، لليوم 22 على التوالي، لاستقبال الجرحى والمصابين والحالات الحرجة وعبور العالقين من الجانبين، ولإدخال المساعدات ومهندسي ومعدات إعادة الإعمار والعاملين عليها من الطواقم الفنية المصرية إلى قطاع غزة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، عن مصادر في المعبر استمرار انتشار الأطقم الإدارية والطبية كافة، لتيسير دخول الجرحى والمصابين ومرافقيهم وعبور العالقين والحالات الإنسانية، وإدخال المساعدات والمعدات، إلى جانب توفير عدد من سيارات الإسعاف المجهزة لنقل الجرحى والمصابين ومرافقيهم إلى المستشفيات المصرية لتلقي العلاج طبقاً لحالاتهم.

وأشارت الوكالة إلى أن هناك استعدادات تامَّة لاستقبال أي عدد من الجرحى والمصابين وتيسير نقلهم للعلاج.

ويتم فتح المعبر بصفة استثنائية للحالات الإنسانية والصعبة في أي وقت وطوال أيام الأسبوع بموافقة السلطات المصرية. 

بدء إعادة الإعمار

وأرسلت مصر، الجمعة، قافلة تضم أطقماً فنية ومعدات هندسية لرفع الأنقاض التي خلفها القصف الإسرائيلي لغزة خلال التصعيد العسكري الأخير، والتحضير لعمليات إعادة الإعمار.

وأوضح بيان مصري أنه "بتعليمات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، عبرت منفذ رفح اليوم معدات هندسية وأطقم فنية مصرية إلى قطاع غزة للمساهمة في إزالة الأنقاض وركام المنازل والأبراج المهدمة في إطار التخفيف عن مواطني القطاع وسرعة إعادة الحياة إلى طبيعتها".

وأضاف البيان أن هذه القافلة ستعمل على "تهيئة المجال لبدء عملية إعادة الإعمار".

وكان الرئيس المصري أعلن تخصيص 500 مليون دولار كمساعدة في إعادة إعمار غزة على أن تشارك الشركات المصرية في هذه الأعمال.

تقديرات أولية للأضرار

وكشف وكيل وزارة الأشغال والإسكان في غزة، (وزارة تديرها حركة حماس في القطاع)، ناجي سرحان، السبت، أن التقدير الأوّلي لحجم الأضرار الذي خلفته الحرب الأخيرة في قطاع غزة يُقدّر بأكثر من 400 مليون دولار.

وقال سرحان لـ"الشرق"، إن "حجم أضرار التصعيد الأخير يُقدّر تقريباً بما يزيد على 400 مليون دولار، وهو ما تم حصره حتى الآن، وما زالت الطواقم تحصر بقية الخسائر"، لافتاً إلى أنّ "هناك أضراراً قديمة تزيد على 600 مليون دولار، منذ حرب 2014 والحروب التي سبقتها".

وأوضح سرحان، أن "نحو 2000 وحدة سكنية دُمّرت بشكل كامل وجزئي، إضافة إلى نحو 20 ألف وحدة سكنية تضررت بشكل متوسط وطفيف"، كما تشمل الأضرار، بحسب سرحان، نحو 100 مقر حكومي ونحو 1000 مركز تجاري، إضافة إلى بنى تحتية كالطرقات وشبكات الصرف الصحي والمياه وبعض المدارس والمستشفيات والمساجد".

وفي الفترة من 10 إلى 21 مايو، قتل 254 فلسطينياً في القصف الإسرائيلي لقطاع غزة من بينهم 66 طفلاً، وفق السلطات المحلية.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.