Open toolbar

رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري جيراسيموف يحضر الاجتماع السنوي لمجلس وزارة الدفاع في موسكو - في 21 ديسمبر 2022. - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال رئيس الأركان العامة في الجيش الروسي فاليري جيراسيموف، الثلاثاء، إن خطة تطوير القوات المسلحة التي تمت الموافقة عليها مؤخراً، ستضمن حماية سيادة البلاد وسلامة أراضيها، وتأخذ في الاعتبار توسع حلف "الناتو" وحرب أوكرانيا.

وأضاف جيراسيموف في مقابلة مع صحيفة Argumenty i Fakty  وأوردتها وكالة "تاس" الروسية للأنباء ووكالة "رويترز"، أن الإصلاحات العسكرية الروسية الجديدة تأخذ في الاعتبار التوسع المحتمل لحلف شمال الأطلسي، واستخدام "الغرب مجتمعاً" كييف لشن حرب بالوكالة على روسيا.

وفي أول تعليق علني له منذ تعيينه قائداً للقوات الروسية في أوكرانيا يوم 11 يناير، أقر الجنرال بوجود مشاكل تتعلق بتعبئة القوات الروسية، بعد أن أجبرت انتقادات علنية الرئيس فلاديمير بوتين على توبيخ الجيش.

وقال إن الإصلاحات العسكرية، التي أُعلن عنها في منتصف يناير، وافق عليها بوتين ويمكن تعديلها للرد على التهديدات المحدقة بأمن روسيا، مضيفاً أن هذه التهديدات تشمل تطلعات حلف شمال الأطلسي
للتوسع إلى فنلندا والسويد، وكذلك استخدام أوكرانيا أداة لشن حرب بالوكالة على بلدنا".

وتقدمت فنلندا والسويد العام الماضي بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي بعد غزو روسيا لأوكرانيا.

وبموجب خطة موسكو العسكرية الجديدة، سيُضاف فيلق عسكري إلى كاريليا في شمال روسيا، على الحدود مع فنلندا.

وتدعو الإصلاحات أيضاً إلى منطقتين عسكريتين إضافيتين، موسكو ولينينجراد، اللتين كانتا موجودتين قبل دمجهما في عام 2010، لتكونا جزءاً من المنطقة العسكرية الغربية.

وفي أوكرانيا، ستضيف روسيا ثلاث فرق بنادق آلية كجزء من تشكيلات الأسلحة المشتركة في منطقتي خيرسون وزابوروجيا، التين انضمتا إلى الاتحاد الروسي في سبتمبر.

وشدد جيراسيموف على أن "الهدف الرئيسي من هذا العمل هو ضمان حماية سيادة بلادنا ووحدة أراضينا"، مشيراً إلى أن روسيا الحديثة لم تشهد "قتالاً بهذه الضراوة"، مما أجبرها على تنفيذ عمليات هجومية من أجل استقرار الوضع، نظراً إلى أن روسيا و"قواتها المسلحة تعمل اليوم ضد الغرب مجتمعاً".

"الهدف الرئيسي من هذا العمل هو ضمان سيادة بلادنا ووحدة أراضيها، وتهيئة الظروف للتقدم في تنميتها الاجتماعية والاقتصادية".

وبموجب الخطة، التي وافق عليها القائد الأعلى للقوات المسلحة في اجتماع مجلس وزارة الدفاع الموسع يناير الجاري، فإنه سيتم إنشاء منطقتين عسكريتين بموسكو ولينينجراد، كما سيتم تشكيل 3 فرق في منطقتي خيرسون وزابوروجيا، وسيتم تأسيس فيلق عسكري في منطقة كاريليا الشمالية الغربية.

تغييرات واسعة

وبعدما أعلنت روسيا تعيين قائد جديد لحملتها العسكرية في أوكرانيا في وقت سابق من يناير الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الروسية تغييرات هيكلية في قواتها المسلحة.

وتشمل التغييرات الجديدة رفع تعداد الجيش وزيادة عدد الجنود في بعض الوحدات القتالية، فضلاً عن زيادة التنسيق بين القوات البرية والوحدات وألوية الطيران.

وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، أمر بإجراء تغييرات واسعة النطاق في الجيش الروسي، وعلى وجه الخصوص، زيادة عدد القوات إلى 1.5 مليون شخص، خلال الفترة من 2023 إلى 2026.

وقال شويجو إن القوات الروسية الموسعة ستضم 695 ألف جندي متعاقد، 521 ألف منهم سيكونون في الخدمة بحلول نهاية عام 2023.

وتأتي هذه التغييرات بعدما تعرضت القوات الروسية لهزائم في بعض المعارك، وهو ما دفعها للانسحاب من بعض مناطق سيطرتها على غرار خيرسون.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.