غانتس يرفض آخر عروض نتنياهو لعرقلة تنصيب الحكومة الجديدة في إسرائيل
العودة العودة

غانتس يرفض آخر عروض نتنياهو لعرقلة تنصيب الحكومة الجديدة في إسرائيل

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

كشفت قناة "12" الإسرائيلية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أبلغ وزير الدفاع زعيم تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس، خطة يتنحى بموجبها فوراً من منصبه، ليتولى زعيم "أزرق أبيض" رئاسة الوزراء لمدة ثلاث سنوات، في "محاولة يائسة في اللحظات الأخيرة" لمنع الحكومة الجديدة من أداء اليمين.

ووفقاً لما نقله، موقع "تايمز أوف إسرائيل" عن القناة، تنص الخطة على أن يشغل نتنياهو منصب رئيس الوزراء المناوب خلال هذه الفترة.

وأوضحت القناة أن غانتس تلقى العرض خلال الساعات الأولى من صباح الجمعة، عبر  عدد من القنوات والأشخاص المُقربين من نتنياهو.

وأشارت القناة إلى أن عرض الاستقالة هو خطوة مدروسة لمنح غانتس الثقة في أنه ما زال بإمكانه العودة لما يُسمى بـ"كتلة التغيير" المناوئة لنتنياهو، في حال سحب الأخير استقالته خلال اليومين السابقين لجلسة التصويت على منح الثقة للائتلاف الحكومي، مؤكدة أن شركاء غانتس رفضوا عرض نتنياهو.

وكان حزب "الليكود"، الذي يتزعمه نتنياهو، وحزب "أزرق أبيض" بزعامة غانتس اتفقا على تشكيل حكومة ائتلافية في أبريل 2020 بعد إجراء ثلاث انتخابات غير حاسمة، لكن بعد أكثر من ستة أشهر من تشكيلها، تم حل الحكومة إثر فشل الحزبين في الاتفاق على تمرير ميزانية عام 2020، ودُعي إلى إجراء انتخابات جديدة في مارس 2021.

وقال موقع "تايمز أوف إسرائيل" إن حل الحكومة اعتُبر على نطاق واسع بمثابة خطة صممها نتنياهو لتجنب تسليم رئاسة مجلس الوزراء لغانتس على النحو المنصوص عليه في اتفاق الائتلاف بينهما.

ووجه عضو الكنيست من حزب الليكود ديفيد بيتان، انتقادات، الجمعة، لنتنياهو بسبب حل حكومة الوحدة الوطنية التي شكلها الليكود مع حزب "أزرق أبيض"، وقال: "إذا نظرنا إلى الطريقة التي سارت بها الأمور، فإنه من الواضح أن غلطة نتنياهو كانت عدم تنفيذ التناوب مع غانتس".

ووفقاً للموقع، يظهر العرض الجديد المقدم لغانتس، أن رئيس الوزراء تصالح مع حقيقة أن خصومه السياسيين على أعتاب تشكيل حكومة جديدة ستشهد عزله من منصب رئيس الوزراء وتوجيهه إلى المعارضة البرلمانية.

وأخبر مقربون من نتنياهو، القناة "13"، أن الأخير يدرك أن فتراته في السلطة المتوالية منذ 12 عاماً ستنتهي الأحد، وأنه مصر على مواجهة الحكومة الجديدة من مقاعد المعارضة.

ووفقاً للقناة، فقد قال نتنياهو للمقربين منه إنه سيستمر في قيادة المعسكر الوطني باعتباره زعيماً للمعارضة.

نقل سلمي للسلطة

وكان حزب الليكود قال، الخميس، لأول مرة إن نتنياهو ملتزم بنقل سلمي للسلطة، وذلك فيما بدا كتوضيح لمزاعم نتنياهو حول "تزوير الانتخابات".

ويصوّت البرلمان الإسرائيلي، الأحد المقبل، على منح الثقة للحكومة الجديدة، في المرحلة الأخيرة قبل تنصيب ائتلاف يخلف حكومة بنيامين نتنياهو المستمر في السلطة منذ 12 عاماً، وفق ما أعلن رئيس الكنيست ياريف ليفين، الثلاثاء.

ويعني منح الكنيست الثقة لحكومة يناصب أعضاؤها نتنياهو العداء، إنهاء حقبة رئيس الوزراء الذي جنح فيها وبقوة نحو اليمين.

ومنذ أن أعلن التحالف المتنوع عن اتفاقه الائتلافي الأسبوع الماضي، تنافس نتنياهو على الارتقاء إلى مستوى سمعته باعتباره أحد الناجين السياسيين البارزين، وحث اليمينيين على رفض هذه الحكومة التي وصفها بأنها "يسارية خطيرة".

وقال نتنياهو، الأحد، في تصريحات لمشرعين من حزبه "ليكود" اليميني، إن الائتلاف الذي تشكل حديثاً ويوشك أن يطيح به إنما هو نتيجة "أكبر تزوير للانتخابات في تاريخ البلاد بل وفي تاريخ الديمقراطية حسبما أرى"، بحسب تعبيره. 

وأضاف نتنياهو: "هذه الحكومة تعرض إسرائيل لخطر لم تشهد مثله منذ سنوات.. نحن، أصدقائي وأنا في ليكود، سنقاوم بشدة تشكيل هذه الحكومة الخطيرة القائمة على التزوير.. وإذا تشكلت لا قدر الله فسنسقطها سريعاً".

وشكَّل رئيس حزب "يش عتيد" يائير لبيد في اللحظة الأخيرة هذا الائتلاف الحكومي بالتحالف مع 7 أحزاب، اثنان من اليسار، ومثلهما من الوسط، وثلاثة من اليمين بينها حزب "يمينا" القومي المتطرف، إضافة إلى حزب عربي هو "الحركة الإسلامية الجنوبية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.