Open toolbar

الملك سلمان بن عبد العزيز خلال جلسة مجلس الوزراء الأخيرة - 29 مايو 2022 - twitter.com/spagov

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلن الديوان الملكي السعودي الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيقوم بزيارة رسمية إلى المملكة يومي 15 و16 يوليو المقبل، بدعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز بهدف تعزيز العلاقات الثنائية التاريخية والشراكة الاستراتيجية المتميزة بين البلدين، والرغبة المشتركة في تطويرها في المجالات كافة.

وأضاف الديوان في بيان صحافي، أن بايدن سيلتقي خلال زيارته للسعودية الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لبحث أوجه التعاون بين البلدين الصديقين، ومناقشة سُبل مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة والعالم. 

كما يتضمن جدول الزيارة في يومها الثاني حضور الرئيس الأميركي قمة مشتركة دعا إليها الملك سلمان بن عبد العزيز، قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وملك الأردن والرئيس المصري، ورئيس الحكومة العراقية.

إنتاج الطاقة على طاولة المباحثات

فيما أعلن مسؤول أميركي كبير الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيتوجه إلى إسرائيل والضفة الغربية والسعودية في يوليو في أول زيارة له إلى المنطقة منذ وصوله إلى البيت الأبيض. وأضاف المسؤول أن زيارة بايدن ستحصل من 13 إلى 16 يوليو، حسب ما ذكرت "رويترز".

من جانبه، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي الثلاثاء، إن بايدن سيناقش إنتاج الطاقة خلال رحلته هذا الشهر إلى الشرق الأوسط، بما في ذلك السعودية.

وأبلغ "إم.إس.إن.بي.سي" في مقابلة بعد إعلان البيت الأبيض تفاصيل رحلات بايدن "سيكون إنتاج النفط جزءاً من تلك المناقشة"، مشيراً إلى قرار مجموعة الدول المنتجة للنفط المسماة أوبك+ بتعزيز الإنتاج.

وأضاف: "من الواضح أنه ستكون هناك بعض المناقشات حول إنتاج الطاقة".

والاثنين، قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي لـ"الشرق" إن التخطيط لرحلة بايدن إلى الشرق الأوسط والتي تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية والسعودية "ما زال مستمراً"، في حين كشف مسؤولون فلسطينيون لـ"الشرق" عن مباحثات يجريها وفد أميركي لترتيب مجريات الزيارة المقررة في منتصف يوليو المقبل.

وأضاف المتحدث باسم مجلس الأمن القومي: أن "الرحلة تأتي في سياق أجندة مهمة مع السعودية وإسرائيل ودول الشرق الأوسط الأخرى"، وأنها "ستركز على إحراز نتائج للشعب الأميركي، وإنهاء الحروب من خلال الدبلوماسية لتحقيق الاستقرار في المنطقة".

قمة "I2-U2"

ووفقاً لـ"رويترز"، يشارك بايدن في قمة افتراضية مع قادة مجموعة "I2-U2" التي تضم الهند وإسرائيل والإمارات والولايات المتحدة خلال زيارته إلى الشرق الأوسط الشهر المقبل.

وقال مسؤول أميركي رفيع للصحافيين الثلاثاء إن القمة ستشهد "محادثات تتناول أزمة الأمن الغذائي وغيرها من مجالات التعاون عبر نصف الكرة الأرضية حيث تشكّل الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل مركزين مهمين للابتكار".

شراكة استراتيجية

وفي 8 يونيو، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير إن المملكة العربية السعودية شريك استراتيجي للولايات المتحدة الأميركية على مدى 8 عقود.

ولفتت في تصريحات إلى أن "جميع الرؤساء الأميركيين منذ فرانكلين روزفلت، التقوا بالقادة السعوديين، وأن بايدن يعتبر أن السعودية شريك مهم بمجموعة من الاستراتيجيات الإقليمية والعالمية، بما في ذلك جهود إنهاء الحرب في اليمن، واحتواء إيران ومكافحة الإرهاب".

وتابعت: "كما أكدت سابقاً، فإن الرئيس سيلتقي بأي قائد إذا كان اللقاء يخدم مصالح الشعب الأميركي، لأن هذا ما يعتبره أولوية"، وأن "الرئيس يعتقد أن الانخراط مع القادة السعوديين يخدم وبوضوح هذه الغاية، كما اعتقد كل الرؤساء السابقين". 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.