Open toolbar

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لبيد خلال جلسة للكنيست، القدس، إسرائيل، 27 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
القدس-

خفّض مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، الثلاثاء، مستوى التحذير من السفر إلى تركيا من مرتفع إلى متوسط، بعد نحو أسبوعين على الطلب من الإسرائيليين مغادرة تركيا، على خلفية احتمال وجود مخططات إيرانية لاستهدافهم.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في بيان "أشكر قواتنا الأمنية والتركية التي عملت خلال الأشهر والأسابيع الماضية على منع هجمات ضد إسرائيليين في إسطنبول وتركيا".

وكانت إسرائيل حثت مواطنيها المتواجدين في تركيا على مغادرة إسطنبول فوراً، لأنهم يواجهون "خطراً حقيقياً وفورياً" من عملاء إيرانيين، ورفعت تحذير السفر إلى إسطنبول للدرجة الرابعة وهي الأعلى.

وأوردت تقارير إعلامية إسرائيلية، تفاصيل عن استعداد "عملاء إيرانيين لاستهداف سياح إسرائيليين وخطفهم قبل شهر، وأنه تم إحباط المؤامرة بعدما نبهت إسرائيل أنقرة بشأن التهديد".

وزار وزير الخارجية يائير لبيد أنقرة، الخميس، وشكر تركيا على "تحركها المتقن والمنسق" في منع الهجمات، في حين رفضت إيران المزاعم الإسرائيلية واعتبرتها "سخيفة". وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده إن تلك المزاعم ما هي إلا "جزء من مؤامرة معدة مسبقاً لتدمير العلاقات بين البلدين المسلمين".

وشدد مجلس الأمن القومي على أن "الدافع الإيراني لا يزال مرتفعاً"، ودعا المجلس الإسرائيليين إلى "تجنب السفر غير الضروري إلى تركيا".

لطالما كانت تركيا وجهة مفضلة للإسرائيليين لتمضية العطل، حتى خلال الخلاف الدبلوماسي بين البلدين الذي استمر عقداً.

وأصلحت أنقرة وإسرائيل العلاقات في الأشهر الأخيرة، بينما أشار كبار المسؤولين الأتراك إلى أهمية إسرائيل بالنسبة لقطاع السياحة التركي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.