Open toolbar

إميليا جونز ، وتروي كوتسور، وكريستين ستيوارت، ومارلي ماتلين ، ودانيال دورانت يحضرون حفل غداء أوسكار السنوي رقم 94 في فندق فيرمونت سينشري بلازا في لوس أنجلوس - AFP

شارك القصة
Resize text
لوس أنجلوس-

من ستيفن سبيلبرج إلى ويل سميث مرورا بالمخرج باو شوينينج دورجي، التقى المرشحون إلى الأوسكار، الاثنين في أجواء مرحة داخل فندق فخم في لوس أنجلوس، بعد غياب مطوّل فرضته جائحة كورونا.

وكان الغداء السنوي الذي تنظمه أكاديمية فنون السينما وعلومها، القائمة على الأوسكار، ألغي العام الماضي، لكنّ النجوم العالميين عادوا للتدافع بعد ظهر الاثنين للمشاركة في الحدث بنسخة هذا العام.

وأمكنت رؤية خافيير بارديم وبينيلوبي كروز يتجاذبان أطراف الحديث خلال تناول المشروب، مع جييرمو ديل تورو وماجي جيلينهال، فيما كان دينزل واشنطن بالقرب منهم يستعد لالتقاط الصور مع طابور طويل من المعجبين.

وقال ويل باكر، الذي سينتج حفلة الأوسكار بنسختها الرابعة والتسعين في 27 مارس: "لو كان هناك لحظة للامتنان والسعادة بمناسبة تتيح لها اللقاء في الصالة نفسها، سيداتي سادتي، فهي في هذه السنة".

العودة إلى مسرح "دولبي"

وخلال العام الماضي، أقيمت حفلة المكافآت الأبرز في السينما الأميركية في محطة القطار المركزية في لوس أنجليس، في ظل إجراءات تباعد بين الحاضرين.

لكن هذا العام، ستكون أمسية الأوسكار شبه عادية إذ ستستعيد موقعها التقليدي على مسرح دولبي الشهير، عند جادة هوليوود بولفارد، مع ما لهذه المناسبة من ألق، خصوصاً عند المرور على السجادة الحمراء.

وقال بنديكت كامبرباتش نجم فيلم "قوة الكلب - The Power Of The Dog" الذي ينافس على جائزة أفضل فيلم طويل، أبرز المكافآت في الأوسكار، لوكالة فرانس برس إنه "سعيد بالاستمرار في جمع" الأصوات لصالح فيلم الويسترن القاتم هذا قبيل انتهاء التصويت على الجوائز، خصوصا في ظل اضطرار مخرجة الفيلم جين كامبيون إلى التغيب عن الحفلة بسبب إصابتها بكورونا.

وأضاف الممثل البريطاني المرشح بدوره لنيل جائزة أوسكار أفضل ممثل عن دوره كراعي بقر يعيش حياة مضطربة "أظن أن هذا الفيلم سيكون عابرا للزمن".

وأوضح كامبرباتش أن جين كامبيون المرشحة في فئة أفضل إخراج، بصحة "جيدة" ولا تشعر بأي أعراض.

فريق عمل مترابط

كذلك حضر الأمسية فريق "كودا - Coda"، وهو نسخة عن الفيلم الفرنسي "La Famille Belier" يروي قصة زوجين يعانيان الصمم مع ابنتهما ذات القدرات السمعية الطبيعية.

وحصل الفيلم المستقل نهاية فبراير على الجائزة الأولى ضمن مكافآت "ساج" التي تمنحها نقابة الممثلين الأميركيين والتي تؤثر تحمل عموما ثقلا كبيرا في السباق نحو الأوسكار.

وقالت الشابة إميليا جونز وهي من نجوم الفيلم: "نحن فريق عمل مترابط جدا، لذا كان من الرائع الحصول على مثل هذه الجائزة غير المتوقعة بتاتا".

وقُدّم الفيلم للمرة الأولى عبر الإنترنت بسبب الجائحة ضمن مهرجان ساندانس في يناير 2021، ما يعني أن ممثلي "كودا" يقومون بحملة بمواجهة منافسين طُرحت أفلامهم "بعد أشهر من طرح عملنا"، وفق جونز.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.