Open toolbar
شكري: نتطلع لدعم الصين في أزمة سد النهضة عبر مجلس الأمن
العودة العودة

شكري: نتطلع لدعم الصين في أزمة سد النهضة عبر مجلس الأمن

وزير الخارجية المصري سامح شكري ومستشار الدولة وزير خارجية الصين وانغ ييّ يوقعان "اتفاق إنشاء لجنة التعاون الحكومية المشتركة بين مصر والصين"، العلمين مصر - 18 يوليو 2021. - twitter.com/MfaEgypt

شارك القصة
Resize text
العلمين (مصر) -

بحث سامح شكري وزير الخارجية المصري، مع مستشار الدولة وزير خارجية الصين وانغ ييّ، الأحد، تطورات ملف سد النهضة.

وأعرب شكري، خلال استقباله نظيره الصيني بمقر رئاسة الوزراء في مدينة العلمين الجديدة على ساحل البحر المتوسط، عن تطلع مصر لمزيد من الدعم والمساندة من جانب الصين في قضية سد النهضة، مشدداً على أن قضية المياه "موضوع وجودي".

وشرح شكري موقف مصر والسودان كدولتي مصب، مشدداً على ضرورة الحفاظ على مصالح كافة الأطراف وضرورة عدم الإضرار بالأمن المائي لدولتي المصب.

وقال شكري، بحسب بيان للمتحدث الرسمي للوزارة، إن الدعم الصيني المطلوب منتظر من خلال موقعها في مجلس الأمن للوصول لاتفاق ملزم يراعي المصالح المشتركة، لافتاً إلى أهمية موقف الصين في هذه القضية ذات التأثير الكبير على مصالح مصر وعلى أمنها القومي.

وشدد شكري على أهمية الانخراط في مفاوضات معززة برعاية رئاسة الاتحاد الإفريقي وصولاً إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل السد يراعي مصالح كافة الأطراف.

ورداً على سؤال لـ"الشرق" عن طلب الدعم الصيني في مجلس الأمن، قال شكري: "تحدثنا بشكل موسع عن القضية الوجودية للشعب المصري وهي قضية سد النهضة، وجدت تفهماً واسعاً من الجانب الصيني، وتأكيداً على استمرار الدعم الصيني لقضية مصر العادلة، واستمرار العمل للتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم في إطار المعزز الإفريقي، وفي إطار الجلسة التي عقدت في مجلس الأمن ليكون هناك مُخرج يعزز هذه المعاني، نحن نسعى دائماً لدعم ميثاق الأمم المتحدة وما يقضي به من الحل التفاوضي للنزاعات وسنستمر في إطار علاقتنا الخاصة مع الصين لتناول هذه القضية الهامة".

 التعاون الاقتصادي بين القاهرة وبكين

واستعرض الوزيران أبرز ملفات التعاون الثنائي والإنجازات التي تحققت في هذا الصدد، بالتزامن مع إحياء ذكرى مرور 65 عاماً على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 30 مايو الماضي، وتناولا أهمية تطوير التعاون الإيجابي مع الصين في العديد من المشروعات الهامة بالقاهرة.

وأكد الوزيران أهمية الدفع بالتعاون الاقتصادي وتركيز الجهود إزاء الارتقاء بالتعاون التجاري والعمل على فتح السوق الصينية أمام المزيد من الصادرات الزراعية المصرية، وتشجيع الاستثمارات المباشرة والمشتركة خاصة في ظل الجهود التي بذلتها مصر في تحسين البيئة الاستثمارية.

وأكد الوزيران التزام البلدين بالثوابت التي تجمعهما في إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة وبهدف التنسيق والتشاور إزاء مسار التعاون الثنائي، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك، خاصة مع التطورات الدولية والإقليمية المتلاحقة.

لجنة تعاون مشتركة

ووقع الوزيران عقب انتهاء المباحثات على "اتفاق إنشاء لجنة التعاون الحكومية المشتركة بين مصر والصين" والتي تشكل أحد الأطر المعنية بتوجيه وتقييم ومراجعة مسار علاقات التعاون بين البلدين في شتى المجالات وعلى مختلف المستويات.

تعاون في مواجهة كورونا

وأشاد شكري وييّ بالتعاون الذي تم إرساؤه مع تصاعد حدة أزمة تفشي فيروس كورونا، إذ أعرب الجانب المصري عن تقديره للمساعدات والأبحاث والمعلومات التي وفرتها مختلف الأجهزة والجهات الصينية لدعم جهود مصر في مواجهة الجائحة، وتمكنا من خلال التنسيق المثمر من تيسير عملية شراء جرعات من اللقاح المضاد للفيروس، وتكللت الجهود بتدشين خط تعبئة وإنتاج لقاح شركة "سينوفاك" بشركة "فاكسيرا".

وأعرب شكري عن تطلع مصر لاستمرار هذا التعاون المثمر حتى يتسنى دعم قدرات القارة الإفريقية، خاصة في مواجهة التداعيات الاقتصادية والصحية لتلك الجائحة.

القضية الفلسطينية

وتبادل الجانبان، بحسب الخارجية المصرية، الرؤى بشأن القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية في الشرق الأوسط، وتستوجب التوصل إلى حل شامل وعادل ودائم لها، في إطار من التوافق مع كافة المرجعيات وقرارات الشرعية الدولية وصولاً إلى تحقيق حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأضافت أن المباحثات عكست التوافق في وجهات النظر والرؤى في معظم القضايا بما يدعم توظيفها من أجل الدفع بمواقف مشتركة تسهم في تحقيق الاستقرار والتنمية المستدامة والسلم والأمن في مختلف ربوع العالم خاصة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

رسالة من بينغ إلى السيسي

كان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي استقبل الوزير الصيني، صباح الأحد، بحضور شكري، والسفير الصيني بالقاهرة، وصرح المتحدث الرسمي للرئاسة، بسام راضي، عن أن الوزير الصيني نقل إلى السيسي رسالة شفهية من نظيره الصيني شي جين بينغ، تضمنت تأكيد حرص الصين على استمرار تطوير علاقاتها الاستراتيجية مع مصر.

مصر عضواً بمنظمة شنغهاي

وأعلن الوزير الصيني قبول انضمام مصر كشريك حوار في منظمة شنغهاي للتعاون التي تتناول التنسيق والتعاون في مجالات مكافحة الارهاب والتطرف، والطاقة والعلوم.

وشهد اللقاء استعراضاً لآفاق تعزيز أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، وأكد السيسي حرص مصر على الاستفادة من الخبرات الصينية المتميزة في دعم البرامج والأنشطة التنموية والمشروعات القومية بالدولة، خاصة في ضوء البنية التحتية الحديثة التي باتت تتمتع بها مصر والتي تتكامل مع المبادرة الصينية الحزام والطريق، والدور الهام الذي تقوم به "المنطقة الصينية المصرية للتعاون الاقتصادي والتجاري" بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، باعتبارها نموذجاً ناجحاً للتعاون الاستثماري بين البلدين.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.