Open toolbar

مجموعة "المؤسسة الغربية لعلم الحيوان الفقاري" تعرض بيض طيور، كاليفورنيا، الولايات المتحدة. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن -

كشفت دراسة حديثة أن قدوم الربيع في وقت سابق لأوانه في معظم أنحاء أميركا الشمالية بسبب تغير المناخ، دفع الكثير من الطيور إلى وضع بيضها قبل الأوان، وهو ما يضاف إلى أدلة بشأن تأثير ارتفاع درجة حرارة الأرض على عادات الحياة البرية.

وذكر الباحثون في الدراسة التي نشرت، الجمعة، في دورية علم البيئة الحيوانية، أنه من بين 72 سلالة طيور جرى فحصها في أنحاء شيكاجو، وضع ثلثها تقريباً البيض قبل موعده بنحو 25 يوماً، مقارنة بما كان عليه الوضع قبل 100 عام، وتشمل السلالات المتأثرة حمام الحداد، وطائر العاسوق الأميركي، وباز كوبر.

ولم يجد العلماء حتى الآن أي سمات مشتركة واضحة بين هذه السلالات، مثل الحجم أو وضع الهجرة قد تفسر تغير موعد وضع البيض.

وقال جون باتس المشرف على قسم الطيور في المتحف الميداني للتاريخ الطبيعي في شيكاجو وقائد فريق البحث، إن "غالبية الطيور التي درسناها تتغذى على الحشرات التي تغير سلوكها الموسمي بدورها بفعل المناخ".

وأضاف: "تأثر دورات حياة النباتات والحيوانات بتغير المناخ والاضطرابات الموسمية، مسألة أصبحت أكثر أولوية وأهمية في أذهان الناس".

ويعتقد علماء أن تلك التغيرات قد تكون ضمن أسباب كثيرة للانخفاض الحاد في عدد الطيور منذ السبعينيات، إذ كشفت دراسة في دورية "ساينس" في 2019 أن الولايات المتحدة وكندا فقدتا قرابة ثلث الطيور بهما أو نحو 3 ملايين طائر.

وتتفق نتائج هذه الدراسة مع ما خلصت إليه دراسات مماثلة أجريت في العقود الماضية في المملكة المتحدة واكتشفت أيضاً أن وضع الطيور للبيض كان يتم قبل أوانه جنباً إلى جنب مع التغيرات المسجلة في موسم الزراعة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.