Open toolbar

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان خلال مؤتمر صحافي في طهران، 6 ديسمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
الدوحة/ دبي-

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، السبت، إنَّ إسقاط التصنيف "الإرهابي" عن الحرس الثوري يظل جزءاً من سياسة بلاده، ومسألة عالقة في مباحثات فيينا بين طهران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وتأتي تصريحات عبد اللهيان، تزامناً مع حديث مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في وقت سابق السبت، عن أنَّ إيران والقوى العالمية "قريبون للغاية" من التوصل إلى اتفاق بشأن الملف النووي.

وقال بوريل أمام منتدى الدوحة الدولي: "نحن الآن قريبون جداً من التوصل إلى اتفاق، وآمل أن يكون ذلك ممكناً"، وفقاً لوكالة "رويترز".

وكان الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، انسحب من الاتفاق في 2018، ما دفع طهران إلى البدء في انتهاك قيوده النووية بعد نحو عام.

مطلب أساسي

وأوضح عبد اللهيان في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني، أن رفع العقوبات الأميركية عن الحرس الثوري كان من بين المطالب الأساسية لطهران في المحادثات، وفقاً لـ"رويترز".

وتابع أنَّ كبار مسؤولي الحرس الثوري قد أشاروا إلى أن الاتفاق لا ينبغي تأجيله بسبب مسألة العقوبات ضد "الحرس"، إذا كان الاتفاق يخدم مصالح الشعب، لكنه أضاف أن إيران لن تتجاوز "خطوطها الحمراء".

ولفت عبد اللهيان إلى أن "حرس الثورة جزء من مؤسساتنا الدفاعية، وأبلغنا واشنطن ضرورة رفعه من قائمة الحظر". وهي المرة الأولى التي تؤكد فيها طهران أن طلب رفع اسم الحرس من القائمة الأميركية لـ"المنظمات الإرهابية الأجنبية" ضمن المسائل المتبقية في المباحثات الهادفة لإحياء الاتفاق النووي.

وأدرج الحرس على هذه القائمة من قِبل دونالد ترمب في 2019، بعد عام من سحب بلاده من الاتفاق مع القوى الكبرى بشأن برنامج إيران النووي.

"نهج عملي"

والخميس، أفاد وزير الخارجية الإيراني خلال مؤتمر صحافي في بيروت، بأن إحياء الاتفاق الموقع في 2015 يمكن أن يتحقق على المدى القصير، إذا أظهرت الولايات المتحدة أنها تتحلى بالواقعية في مفاوضات فيينا.

وتابع عبد اللهيان: "إذا كانت الولايات المتحدة برجماتية فيمكن التوصل لاتفاق نووي في المدى القريب" مشيراً إلى أن مسألة رفع العقوبات عن بلاده لم تتم تسويتها بالكامل بعد.

وحذَّر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي، الخميس، من أن إيران باتت تخصب اليورانيوم بمستوى مقارب للمستوى العسكري.

وخلال بث مباشر مع صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أشار جروسي إلى أنَّ إيران تعمل حالياً على تطوير أجهزة الطرد المركزي الأكثر تقدماً.

وأضاف: "الآن لدينا إيران التي تقوم بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60%، وهو من الناحية العملية تقريباً المستوى العسكري".

وبعدما طالبت إيران، الولايات المتحدة بإلغاء تصنيف الحرس الثوري الإيراني من "القائمة السوداء"،  تطالب طهران أيضاً بالحصول على ضمانات بأن الولايات المتحدة لن تنسحب من جانب واحد من أي اتفاق. وهناك موضوع حساس آخر وهو مدى التراجع عن العقوبات.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.