Open toolbar

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يلوح لسكان مدينة بوروديانكا بضواحي كييف خلال زيارته لأوكرانيا - 28 أبريل 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
كييف-

تعرّضت العاصمة الأوكرانية كييف لقصف مساء الخميس، في أول ضربات من نوعها تستهدف العاصمة منذ منتصف أبريل الجاري، وأتت تزامناً مع زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى أوكرانيا.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة، إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو جوتيريش وأفراد فريقه "صدموا" بمدى قرب القصف الروسي من مكان وجودهم خلال زيارتهم العاصمة الأوكرانية، مؤكدا أنهم جميعاً "بخير".

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن سافيانو أبرو المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة الإنساني القول: "إنها منطقة حرب، ولكن وقوع (القصف) قربنا هو أمر صادم"، من دون أن يحدد مدى قربهم من المبنى السكني الذي استهدفه قصف صاروخي مخلفاً ثلاثة جرحى.

في المقابل، قال الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي إن القصف الروسي على كييف هدفه "إذلال الأمم المتحدة".

وشاهد مراسلو "فرانس برس" نيراناً تلتهم طابقاً في أحد مباني العاصمة ونوافذ محطّمة، في حين انتشرت في المكان أعداد كبيرة من عناصر الأمن والإسعاف.

وأكّد فيتالي كليتشكو، رئيس بلدية كييف، عبر تطبيق "تيليجرام"، أنّ "ضربتين" استهدفتا أحد أحياء العاصمة.

ضربات صاروخية

وقال مدير مكتب الرئيس الأوكراني ميخائيلو بودولياك على "تويتر"، إن كييف شهدت ضربات صاروخية خلال زيارة جوتيريش.

وكتب على "تويتر": "ضربات صاروخية في وسط كييف خلال الزيارة الرسمية لأنطونيو جوتيريش. في اليوم السابق كان جالساً على طاولة طويلة في الكرملين، واليوم المتفجرات فوق رأسه".

وتابع: "ذكروني لماذا لا تزال روسيا تحتفظ بمقعد في مجلس الأمن؟".

وعلق وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف على القصف، معتبراً أنه "اعتداء على أمن
الأمين العام وأمن العالم".

زيارة بوتشا

ووصل الأمين العام للأمم المتحدة، الخميس إلى كييف قادماً من موسكو، حيث ناشد الرئيس فلاديمير بوتين وقف إطلاق النار "في أقرب وقت ممكن".

وزار جوتيريش، الخميس، في ضواحي كييف، بوتشا وإيربين وبوروديانكا، التي شهدت انتهاكات نسبتها أوكرانيا إلى الجيش الروسي، الذي يواصل هجومه في شرق وجنوب أوكرانيا. 

وتتهم كييف القوات الروسية بارتكاب مجازر بعد اكتشاف جثث عشرات الأشخاص بملابس مدنية في تلك المناطق التي احتلها الجيش الروسي، ثم انسحب منها. ووثقت الأمم المتحدة بعد مهمة في المدينة "القتل بما في ذلك إعدام بعض المدنيين بإجراءات موجزة". 

واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة عند وصوله إلى بوروديانكا، أن "الحرب في القرن الحادي والعشرين عبثية".

وأضاف جوتيريش، وهو أمام المباني المدمرة "أتخيل عائلتي في أحد هذه المنازل، أرى أحفادي يركضون مذعورين. الحرب عبثية في القرن الحادي والعشرين، أي حرب غير مقبولة في القرن الحادي والعشرين".

وغرد جوتيريش بصورة له من زيارته للمدن المدمرة وقال :" الحرب شر".

اقرأ ايضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.