Open toolbar

الأمير تشارلز والملكة إليزابيث والأمير جورج يقفون على الشرفة في ختام الاحتفالات باليوبيل البلاتيني. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لندن-

عبرت الملكة إليزابيث عن تأثرها بالدعم الذي تلقته خلال الاحتفال باليوبيل البلاتيني لجلوسها على عرش بريطانيا بعد أن هلل حشود لدى ظهورها بشرفة قصر بكنجهام إلى جانب ولي عهدها الأمير تشارلز، واثنين آخرين من ملوك المستقبل.

ولوحت الملكة إليزابيث للجماهير خارج قصر بكنجهام الأحد، مع انتهاء الاحتفالات على مستوى البلاد لإحياء الذكرى السبعين لتوليها عرش بريطانيا.

وقوبلت الملكة (96 عاماً) بهتافات ضخمة، وأبواق ونشيد وطني قبل أن تتراجع إلى الداخل، كما أشاع فريق "ماما ميا" البهجة بين الناس بأداء "الملكة الراقصة" على خشبة المسرح خارج القصر.

وكانت الملكة ترتدي اللون الأخضر الفاتح لدى ظهورها بجانب ولي العهد تشارلز، وحفيدها الأمير وليام وابنه الأكبر الأمير جورج.

وقالت الملكة إليزابيث إن شعوراً "بالتأثر العميق" انتابها عندما رأت الحشود الكبيرة التي خرجت للاحتفال باليوبيل البلاتيني لجلوسها على العرش، وذلك  في ختام 4 أيام من الاحتفالات بهذه المناسبة.

وقالت الملكة في بيان "عندما يتعلق الأمر بكيفية الاحتفال بمرور 70 عاماً على تولي العرش، لا يوجد دليل إرشادي يجب اتباعه، شعرت بالتأثر الشديد لأن الكثير من الناس قد نزلوا إلى الشوارع للاحتفال باليوبيل البلاتيني".

إشادة خاصة

وجاء اليوم النهائي في الاحتفالات بعد أن قدم ابن الملكة وريث العرش الأمير تشارلز (73 عاماً) إشادة خاصة بوالدته في حفل موسيقي خارج قصر بكنجهام مساء أمس السبت.

وقال لها في هذه الإشادة "وقوفك إلى جانبنا طوال هذه السنوات السبعين، لقد تعهدت بالخدمة طوال حياتك وتواصلين العطاء، لهذا نحن موجودون هنا".

واعتلت الملكة إليزابيث العرش وهي في الـ25 من عمرها، بعد وفاة والدها جورج السادس عام 1952، في وقت كانت فيه بريطانيا تعاني من ويلات الحرب العالمية الثانية، وبينما كان ونستون تشرشل رئيساً للوزراء.

تعاقب 14 رئيساً

وشهدت الملكة خلال جلوسها على العرش تولي 14 رئيساً للوزراء، فضلا عن تعاقب ما يزيد على 14 رئيساً للولايات المتحدة، وبناء جدار برلين ثم إسقاطه، وانضمام بريطانيا للاتحاد الأوروبي وخروجها منه.

وشهدت الملكة كذلك تفكك الإمبراطورية البريطانية التي كانت قوية ذات يوم، ثم حل محلها كومنولث من 54 دولة كان للملكة دور أساسي في تشكيله، ويعتبر الكثيرون نجاحه أعظم إنجاز لها.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن أغلبية مريحة تعتقد بأن النظام الملكي يجب أن يبقى، كما أظهر استطلاع أجرته شركة "إبسوس" في الآونة الأخيرة أن 9 من كل 10 شملهم الاستطلاع يؤيدون الملكة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.