Open toolbar

محطة زابوروجيا للطاقة النووية في وسط أوكرانيا. 2008 - AP

شارك القصة
Resize text
دبي-

أخمدت السلطات الأوكرانية الجمعة، حريقاً في مبنى بمحطة زابوروجيا النووية، الكبرى في أوروبا، بعد قصف روسي، ما دفع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينيسكي إلى اتهام موسكو باللجوء إلى "الرعب النووي" والسعي "لتكرار كارثة تشيرنوبل".

وقال جهاز الطوارئ التابع للحكومة في بيان على صفحته في موقع فيسبوك إنّه "في الساعة 06:20 (04:20 ت غ) تمّ إخماد النيران. ليس هناك ضحايا".

وكانت السلطات الأوكرانية أعلنت الجمعة أنّ قصفاً روسياً استهدف محطة زابوروجيا التي تضمّ 6 مفاعلات ذرية، ما أسفر عن اندلاع حريق في مبنى للتدريب.

ولاحقاً، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنّ أوكرانيا لم ترصد "أيّ تغيّر" في مستوى الإشعاعات في المحطة عقب القصف، في حين أعلنت السلطات الأوكرانية أنّها تمكنّت من إرسال فرق إطفاء إلى محطة زابوروجيا للطاقة النووية، مطمئنة إلى أنّ السلامة النووية لهذا الموقع باتت "مضمونة".

وأعلنت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في تغريدة على تويتر أنّ كييف أبلغتها بعدم تضرّر أيّ من المعدات الأساسية في محطة زابوريجيا للطاقة النووية.

"رعب نووي وتشيرنوبل جديدة"

اتّهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، موسكو، باللجوء إلى "الرعب النووي" والسعي "لتكرار كارثة تشيرنوبل".

وقال زيلينسكي في رسالة عبر الفيديو نشرتها الرئاسة الأوكرانية: "ليس هناك أي بلد آخر في العالم سوى روسيا أطلق النار على محطات للطاقة النووية. إنّها المرة الأولى في تاريخنا، في تاريخ البشرية. هذه الدولة الإرهابية تلجأ الآن إلى الرعب النووي".

وأضاف أنّ "أوكرانيا لديها 15 مفاعلاً نووياً. إذا حدث انفجار، فستكون نهاية كلّ شيء، ستكون نهاية أوروبا، سيتمّ إخلاء أوروبا".

وحذّر الرئيس الأوكراني من أنّه "فقط تحرّك أوروبي فوري يمكنه أن يوقف القوات الروسية. يجب أن نمنع أوروبا من الموت بسبب كارثة نووية". 

وذكّر زيلينسكي بأنّه بسبب كارثة تشيرنوبل في 1986 "مئات الآلاف عانوا من عواقب وعشرات الآلاف تمّ إجلاؤهم. روسيا تريد تكرار ذلك، وهي تكرّره الآن".

وبحسب زيلينسكي فإنّ دبّابات روسية هي التي قصفت المحطة. وقال: "تتمتع هذه الدبّابات بمناظير حرارية وبذلك فإنّهم يعرفون ما يفعلون وكانوا مستعدّين له".

وبعد أن أعلنت في بادئ الأمر أنّ القوات الروسية منعت فرق الإطفاء من الوصول إلى المنشأة النووية لإخماد النيران، قالت السلطات الأوكرانية صباح الجمعة إنّ طواقم الإطفاء تمكنت من الدخول وباشرت بإخماد النيران.

وقال جهاز الحالات الطارئة التابع للحكومة في بيان على فيسبوك، إنّ "الوحدات تدخّلت لإخماد الحريق في مبنى التدريب"، مشيراً إلى أنّ الحريق لم يسفر عن خسائر بشرية وإنّ 40 إطفائياً و10 عربات إطفاء يشاركون في جهود إخماد النيران في المبنى البالغة مساحته نحو 2000 متر مربع.

اتصال هاتفي بين بايدن وزيلينسكي

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن طالب موسكو بالسماح لفرق الإطفاء بالوصول إلى محطة زابوروجيا النووية لإخماد الحريق.

وقال البيت الأبيض في بيان إنّ بايدن "حضّ روسيا على وقف أنشطتها العسكرية في المنطقة والسماح لفرق الإطفاء وطواقم الإنقاذ بالوصول إلى موقع" المحطة.

من جهته، قال مسؤول كبير في الرئاسة الأميركية "لا مؤشر في الوقت الراهن على "مستويات إشعاعية مرتفعة".

وكان البيت الأبيض قال في بيان، إن الرئيس بايدن تحدث مساء الخميس، مع نظيره الأوكراني للاطلاع على آخر المستجدات بشأن حريق محطة زابوروجيا للطاقة النووية في أوكرانيا.

وقالت وزيرة الطاقة الأميركية جينيفر جرانهولم، إن المفاعلات في محطة زابوروجيا "محمية بمنشآت احتواء قوية ويجري إغلاق المفاعلات بأمان".

وأضافت جرانهولم على تويتر، أنها تحدثت مع وزير الطاقة الأوكراني بشأن الموقف بالمحطة، قائلة: "لم نرَ أي قراءات تفيد بارتفاع الإشعاع بالقرب من المنشأة".

جونسون: تصرفات بوتين "المتهورة" تهدد أوروبا

قالت الحكومة البريطانية الجمعة، إن رئيس الوزراء بوريس جونسون يسعى لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن وضع محطة "زابوروجيا" النووية الأوكرانية.

وأفادت بأن رئيس الوزراء تحدث إلى الرئيس زيلينسكي في الساعات الأولى من صباح الجمعة بشأن "الوضع المقلق للغاية" في محطة الطاقة النووية، واتفق الزعيمان على أهمية وقف إطلاق النار.

واتفق الزعيمان على أنه "يجب على روسيا أن توقف على الفور هجومها على محطة الطاقة، وأن تسمح بوصول خدمات الطوارئ دون قيود إلى المحطة".

وقال رئيس الوزراء البريطاني في بيان، إن "الإجراءات المتهورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمكن أن تهدد الآن بشكل مباشر سلامة أوروبا بأكملها. وستفعل المملكة المتحدة كل ما في وسعها لضمان عدم تدهور الوضع أكثر".

وأضاف أنه "سيسعى لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في الساعات المقبلة، وأن المملكة المتحدة ستثير هذه المسألة على الفور مع روسيا والشركاء المقربين". 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.