Open toolbar

ممثلون عن "الآلية الثلاثية" خلال اجتماع في الخرطوم 8 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
الخرطوم-

قال ممثلون عن قوى الحرية والتغيير خلال اجتماع السبت، مع ممثلين عن "الآلية الثلاثية" للتفاوض في السودان، إنهم لن يكونوا جزءاً من أي عملية تهدف لما وصفوه بـ"شرعنة الانقلاب"، وذلك بحسب ماذكره القيادي في قوى الحرية والتغيير "المجلس المركزي" عمر الدقير.

وكشف الدقير أنَّ الاجتماع بحث آخر التطورات في الساحة السياسية، بعد أيام من عقد حوار سوداني-سوداني برعاية الآلية الثلاثية كانت قوى الحرية والتغيير أبرز الغائبين عنه.

وأضاف الدقير الذي يترأس حزب المؤتمر السوداني: "أكدنا في الاجتماع أننا على استعداد للتعاطي الإيجابي مع الآلية لتحقيق ما نصبو إليه تحت عنوان واضح هو إنهاء الانقلاب، وما ترتب عليه، واستعادة مسار التحول المدني الديمقراطي".

وأشار إلى تصميم قوى الحرية والتغيير على المضي في طريقها بالمقاومة السلمية والوسائل السياسية، مضيفاً أن ممثلي الآلية استمعوا إليهم وأكدوا أن "وظيفتهم أصلاً هي إنهاء الانقلاب وطلبوا فسحة من الوقت لبحث مطالبنا ولقاءاتنا ستتواصل معهم"، على حد تعبيره.

وفي وقت سابق السبت، قالت صحيفة "السوداني" إن الاجتماع جرى في دار حزب الأمة القومي وحضره من قوى التغيير كل من ياسر عرمان وخالد عمر يوسف والواثق البرير، إضافة إلى الدقير.

وأضافت أنه مثَّل الآلية الثلاثية في الاجتماع كل من الممثل الأممي فولكر بيرتس، إضافة إلى محمد حسن ولد لبات وإسماعيل وايس.

ترتيبات دستورية

وذكرت مصادر سودانية لـ "الشرق"، في وقت سابق السبت، أن اجتماعين منفصلين سيعقدهما تحالف الحرية والتغيير (المجلس المركزي) مع المكون العسكري والآلية الثلاثية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والإيقاد، لطرح رؤية التحالف على الآلية فيما يتعلق بترتيبات دستورية جديدة ووضع برنامج لإنهاء الأزمة.

وأضافت أن هدف الاجتماع "الخروج من حالة الانقلاب، بالإضافة لبحث موقف التحالف من الاجتماعات المباشرة التي تُيسرها الآلية الثلاثية".

وكانت مصادر متطابقة أكدت لـ"الشرق"، أن "اجتماعاً منفصلاً يضم ممثلين من المكون العسكري وتحالف قوى الحرية والتغيير من المتوقع أن يُعقد بغرض حل الأزمة السياسية"، فيما أوضحت أن الاجتماع سيعكف على إعداد وتسليم خطة عمل لـ"إنهاء الأزمة بين الطرفين وإيقاف تنفيذ القرارات المتعلقة بإعادة عناصر من النظام السابق للخدمة العامة وغيرها من الملفات".

تجمع المهنيين يرفض المشاركة

ورداً على دعوة من الآلية الثلاثية للمشاركة في اجتماع تقني تمهيداً للحوار، أكد تجمع المهنيين السودانيين رفضه للمسار الذي تتبناه الآلية كحلٍ للوضع السياسي الناتج عن ما وصفه بـ"انقلاب اللجنة العسكرية".

ودعا التجمع في بيان السبت، البعثة الأممية إلى الالتزام بمهامها المنصوص عليها واحترام تطلعات ورغبات الشعب السوداني واشتراطاته لبناء سودان الحرية و السلام والعدالة، مشدداً على أنه "ضد أي حوار مع الانقلابيين وأن أي محاولة لإعطائهم شرعية سياسية مرفوض من قبلنا".

وأضاف التجمع: "كما أن موقفنا المعلوم لديكم، هو إبعاد العسكر عن السلطة السياسية نهائياً"، متهماً الآلية بتجاهل اقتراحات ومطالب التجمع، وانحياز مندوبيها لما سمته "صفوف الانقلاب".

يأتي ذلك فيما شهدت العاصمة الخرطوم خروج مظاهرات في عدد من أحياء مدينتي الخرطوم وأم درمان بدعوة من "لجان المقاومة" ضمن الجدول التصعيدي الأسبوعي، فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.