Open toolbar

إطلاق صاروخ باليستي روسي عابر للقارات خلال تدريبات للقوات النووية في مكان مجهول في روسيا. 19 فبراير 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن روسيا ليس لديها شك في أن جميع أهداف العملية العسكرية في أوكرانيا "ستكتمل"، مؤكداً أن موسكو لن تلجأ إلى استخدام الأسلحة النووية إلا للقضاء على "خطر يشكل تهديداً لوجودها"، وليس بسبب هذا الصراع.

وأضاف في مقابلة مع برنامج "نيوز أور" المذاع على شبكة "بي بي إس" الأميركية، أن تعليقات الرئيس بايدن بشأن بقاء الرئيس الروسي في السلطة "تثير قلقاً بالغاً"، وتمثل "إهانة شخصية، لافتاً إلى أنه "لا يمكن لأحد أن يتصور مساحة للإهانة الشخصية في خطابات زعيم سياسي، ولا سيما الزعيم السياسي لدولة مثل الولايات المتحدة".

وتابع: "بالتأكيد، هذا أمر غير مقبول على الإطلاق. ليس من شأن رئيس الولايات المتحدة أن يُقرر من سيكون، ومن هو رئيس الاتحاد الروسي. شعب روسيا هو من يقرر أثناء الانتخابات".

ورداً على سؤال بشأن موقف روسيا من استخدام الأسلحة النووية إذا واجهت "تهديداً وجودياً"، وعلاقته بأهداف العملية العسكرية في أوكرانيا، أجاب بيسكوف: "ليس لدينا شك في أن جميع أهداف عمليتنا العسكرية الخاصة في أوكرانيا ستكتمل. ليس لدينا شك في ذلك".

واستدرك بالقول: "لكن أي نتيجة للعملية، بالتأكيد، ليست سبباً لاستخدام سلاح نووي. لدينا مفهوم أمني ينص بوضوح شديد، على أنه فقط عندما يكون هناك خطر يشكل تهديداً لوجود الدولة في بلدنا، يمكننا استخدام الأسلحة النووية وسنستخدمها بالفعل للقضاء على التهديد الذي يشكل خطراً على وجود بلدنا".

وأردف: "لنفصل بين هذين الأمرين، أعني، وجود الدولة والعملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا. لا علاقة لهما ببعضهما البعض"، مؤكداً أنه "لا أحد يفكر في استخدام، أو حتى في فكرة استخدام سلاح نووي".

"استهداف" أراضي الناتو

ورداً على سؤال بشأن احتمال أن تشعر روسيا بأنها مضطرة "لقصف أو إرسال قوات إلى إحدى دول الناتو خلال هذا الصراع"، أجاب: "إذا لم تكن إجراءات مقابلة أو يجبرونا على فعل ذلك، فلا يمكننا حتى التفكير في هذا الأمر".

وفيما يتعلق باتهام القوات الروسية بارتكاب "جرائم حرب" في أوكرانيا، وبدء تحقيق في المحكمة الجنائية الدولية، قال بيسكوف: "نحن لا نقبل الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية. لم نعترف بها من قبل ولا نقبلها الآن. ولن نقبلها في المستقبل".

وشدد بيسكوف على أن الجيش الروسي "تلقى أوامر صارمة للغاية من القائد العام بعدم استهداف أهداف مدنية. وهم لا يفعلون ذلك"، مضيفاً: "إنهم لا يقصفون المنازل. لا يقصفون الشقق. إنهم يقصفون فقط ويستهدفون البنية التحتية العسكرية، في سياق أحد الأهداف الرئيسية للعملية، وهو نزع السلاح من أوكرانيا".

ومضى قائلاً: "إذن من الذي يدمر البنية التحتية، البنية التحتية المدنية لماريوبل، على سبيل المثال؟ تلك الكتائب النازية داخل ماريوبل، تقتل ببساطة أولئك الذين يرغبون في الهروب من المدينة. وهذه الكتائب النازية تستخدم الشقق كمأوى لبنادقها وأسلحتها ودباباتها وقناصتها. هذا يسبب إطلاق النار المتبادل. لذا، ليس الجيش الروسي هو من يفعل ذلك".

التكيّف مع العقوبات

وفي تعليق على العقوبات الغربية على إمدادات الطاقة، واحتمال رد موسكو بـ"وقف صادرات الغاز" إلى أوروبا إذا رفضت الدول الامتثال لطلب الرئيس بوتين ودفع المقابل بالروبل، أجاب بيسكوف: "لا أعرف ماذا سيحدث عندما يرفضون هذا الاحتمال. لذلك، بمجرد أن نتخذ القرار النهائي، سننظر فيما يمكن عمله. لكن، بالتأكيد، لن نجعل الأمر مؤسسة خيرية ونرسل الغاز مجاناً إلى أوروبا الغربية".

وفيما يتعلق بتداعيات اتجاه عدد من الدول الأوروبية نحو تقليل الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية على مستقبل الاقتصاد، قال بيسكوف: "حسناً، بالطبع هذا ما لا نريد رؤيته في الواقع. لكن علينا أن نتكيف مع الظروف، للأسف، فإن هذه الظروف غير ودية تماماً". 

وأضاف: "إنهم مثل الأعداء بالنسبة لنا. دخلنا مرحلة الحرب الشاملة. ونحن في روسيا، نشعر بأننا وسط حرب، لأن دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة وكندا وأستراليا، هم في الواقع يقودون الحرب ضدنا في التجارة والاقتصاد ومصادرة ممتلكاتنا والاستيلاء على أموالنا، وإيقاف علاقاتنا المالية، وعلينا أن نتكيف مع الواقع الجديد".

وواصل: "على مدى عقدين، كنا نقول للغرب إننا نعارض تحرك حلف الناتو شرقاً. نحن نعارض اقتراب بنيته التحتية العسكرية. من فضلكم راعوا ذلك. لا تحشرونا في الزاوية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.