Open toolbar
كوريا الشمالية تعلن تجربة صاروخ يحمل رأساً حربياً فرط صوتي
العودة العودة

كوريا الشمالية تعلن تجربة صاروخ يحمل رأساً حربياً فرط صوتي

أشخاص يشاهدون بثاً تلفزيونياً عن التجربة الصاروخية الكورية الشمالية، في محطة قطار بسيول - 5 يناير 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
سيول-

أعلنت كوريا الشمالية الخميس، إجراء تجربة على صاروخ فرط صوتي في أول اختبار من نوعه هذا العام في الدولة ذات السلاح النووي.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إنّ الصاروخ الذي أُطلق الأربعاء حمل "رأساً حربية انزلاقية فرط صوتية" وقد "أصاب بدقّة هدفاً على بعد 700 كيلومتر".

وكانت هذه ثاني تجربة كورية شمالية يُعلن عنها لصاروخ مزود برأس حربية انزلاقية فرط صوتية (تفوق سرعة الصوت عدّة مرات)، وهو سلاح متطوّر يمثّل أحدث تقدّم تكنولوجي في ترسانة النظام الستاليني.

وأوضحت الوكالة أنّ التجربة "عادت لتؤكّد السيطرة على الطيران واستقرار الصاروخ في مرحلة الطيران النشط ولتقيّم أداء تقنية الحركة الجانبية الجديدة المطبّقة على الرأس الحربية الانزلاقية الفرط صوتية".

وأضافت أنّ التجربة تحقّقت أيضاً من "نظام أمبولات الوقود في ظلّ الظروف الجوية الشتوية". 

والخميس، عبرت وزارة الخارجية الصينية، عن أملها في أن تتصرف جميع الأطراف بحكمة، وقال وانج ون بين، المتحدث باسمها في مؤتمر صحافي، إن الصين تأمل أن تعمل جميع الأطراف معاً على إيجاد تسوية سياسية لقضية شبه الجزيرة الكورية.

"صاروخ جديد"

وكانت السلطات اليابانية والكورية الجنوبية، قالت في وقت سابق، الأربعاء، إنّ كوريا الشمالية أطلقت باتجاه البحر مقذوفاً يبدو أنه صاروخ باليستي، في أول تجربة صاروخية تجريها بيونج يانج في العام الجديد.

ووصف رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا الإطلاق بأنه "مؤسف للغاية"، وقال إن حكومته ستكثف المراقبة. ولكن الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، قال إنه لن يفقد الأمل في الحوار مع كوريا الشمالية، على الرغم من إطلاق هذا الصاروخ.

وأفادت قيادة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية بأن كوريا الشمالية أطلقت ما بدا أنه صاروخ باليستي من الأرض نحو البحر قبالة ساحلها الشرقي، فيما أشار خفر السواحل الياباني إلى أن المقذوف بدا كأنه صاروخ باليستي، وسقط بالفعل في المياه.

وذكرت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية في رسالة للصحافيين أن كوريا الجنوبية والسلطات الأمريكية تراقب الوضع عن كثب مع الحفاظ على "موقف الاستعداد".

وتأتي أول تجربة صاروخية لكوريا الشمالية في 2022، بعد أيام من تصريحات الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، بأن محادثات نزع السلاح النووي مع أميركا لن تكون الأولوية في العام الجديد.

إدانة أميركية

وأدانت الولايات المتحدة الأربعاء، عملية الإطلاق وحضّت بيونج يانج على الحوار. وقال ناطق باسم الخارجية الأميركية، إن عملية الإطلاق تنتهك عدة قرارات لمجلس الأمن الدولي وتمثّل تهديداً لجيران جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية والمجتمع الدولي.

وتأتي هذه التجربة الصاروخية الجديدة في وقت "لم تردّ فيه كوريا الشمالية على الدعوة التي وجّهتها إليها الولايات المتّحدة لإجراء محادثات بين البلدين".

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أعلنت مراراً عن استعدادها للقاء مسؤولين كوريين شماليين في أي مكان وزمان ومن دون شروط مسبقة، وذلك في إطار الجهود الرامية لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي، لكنّ بيونج يانج رفضت ذلك.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.