Open toolbar

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ووزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يدخلان قاعة خلال لقاء في موسكو، روسيا - 15 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

بحث وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان خلال اتصال هاتفي الجمعة، مفاوضات استئناف تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني، بحسب ما أفادت وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء. 

ونقلت الوكالة عن بيان نشرته وزارة الخارجية الروسية على موقعها أن الاتصال الهاتفي "ركز على الوضع بشأن مفاوضات استئناف التنفيذ الكامل لخطة العمل الشاملة المشتركة حول البرنامج النووي الإيراني، بما في ذلك دورة مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي ستعقد في 6 يونيو الجاري".

وتوقفت المحادثات الرامية لعودة الاتفاق النووي الإيراني منذ مارس الماضي، بسبب إصرار طهران على رفع اسم "الحرس الثوري" من القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

تهديد إيراني

وفي وقت سابق الجمعة، قال عبد اللهيان في اتصال هاتفي مع المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن أي خطوة أميركية أو أوروبية في وكالة الطاقة الذرية ستواجه بـ"رد إيراني مناسب ومؤثر وعاجل".

وأعرب الوزير الإيراني عن عزم بلاده التوصل إلى "اتفاق جيد وقوي ودائم" في محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي المبرم في عام 2015، معتبراً الإجراء الأخير الذي اتخذته الولايات المتحدة والترويكا الأوروبية (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) والمتعلق بصياغة مشروع قرار ضد طهران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بأنه "خلاف للنهج الدبلوماسي وإجراء متسرع وغير بناء، ما سيجعل مسار المفاوضات أكثر صعوبة وتعقيداً".

واعتبر عبد اللهيان، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء الإيرانية الرسمية، أن زيارة مدير وكالة الطاقة الذرية رافاييل جروسي إلى إسرائيل "تتعارض مع حياد الوكالة"، لافتاً إلى أن "إعداد الغرب مسودة قرار في وكالة الطاقة الذرية إجراء متسرع وغير بناء ومخالف للدبلوماسية".

أوروبا ترغب بمواصلة المشاورات

بدوره، انتقد بوريل ما وصفه بـ"بعض المحاولات لإفشال محادثات فيينا"، مشدداً على "ضرورة الإسراع في نتائج المفاوضات والتوصل إلى اتفاق"، بحسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.

وأكد بوريل، وفق الوكالة، "ضرورة مواصلة المشاورات للابتعاد عن المناخ السلبي الحالي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتركيز على استمرار المفاوضات لإعادة جميع الأطراف إلى التزامات الاتفاق النووي".

وشدد الجانبان خلال الاتصال الهاتفي على أهمية "مهنية الوكالة الدولية للطاقة الذرية وحيادها"، بحسب الوكالة الإيرانية.

وفي السياق ذاته، شدد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية وكبير المفاوضين في محادثات فيينا علي باقري كني الذي يزور العاصمة النرويجية أوسلو في مقابلة مع قناة "إن أر كي" النرويجية،  على "الطابع السلمي لنشاط إيران النووي".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.