Open toolbar

جندي روسي يحرس موقع بناء مستشفى للمدنيين تديره وزارة الدفاع الروسية في لوغانسك شرقي أوكرانيا- 11 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

رجح مسؤول كبير بوزارة الدفاع الأميركية "البنتاجون"، احتمال سيطرة روسيا على منطقة لوغانسك شرقي أوكرانيا بأكملها في غضون أسابيع قليلة، مع استمرار تكبد كييف خسائر فادحة وتناقص إمداداتها من الذخيرة، حسبما ذكرت صحيفة "واشنطن بوست".

ونقلت الصحيفة الأميركية عن المسؤول قوله، إنّ هذه الخطوة ستُبعد روسيا عن أهدافها المتمثلة في الاستيلاء على منطقتي لوغانسك ودونيتسك اللتين تشكلان معاً منطقة دونباس في شرق أوكرانيا. ومع ذلك، ستمثل هذه الخطوة انتصاراً للقوات الروسية وستخلق أمراً واقعاً جديداً ربما يستمر لبعض الوقت.

وأشار المسؤول العسكري، الذي طلب عدم الكشف عن هويته إلى تعرض مدينتي سيفيرودونتسك وليسيتشانسك الأوكرانيتين للتهديد بشكل متزايد، وقال إنهما قد تسقطان في أيدي القوات الروسية في غضون أسبوع.

واستمرت الاشتباكات العنيفة، الأحد، في شوارع مدينة سيفيرودونتسك، وهي مدينة استراتيجية تقع بالقرب من نهر سيفرسكي دونتس. وقال ألكسندر ستريوك، عمدة سيفيرودونتسك، لخدمة "بي بي سي" الأوكرانية إن القوات الأوكرانية تسيطر على ثلث المدينة.

وأظهرت أحدث المعلومات الاستخباراتية التي أصدرتها وزارة الدفاع البريطانية، السبت، عدم تمكن القوات الروسية من التقدم في جنوب المدينة حتى الجمعة الماضية، وقالت إن القوات الروسية تجمع ضربات المدفعية مع الضربات الجوية لاكتساح الدفاعات الأوكرانية.

في المقابل، طالبت أوكرانيا بالإسراع في تسليم شحنات الأسلحة الغربية إلى جيشها الذي يعاني من نقص الأسلحة.

وقال المسؤول العسكري للصحيفة، إنّ التقدم الروسي لا يزال تدريجياً، وأن القوات الروسية تتكبد خسائر بشرية باهظة فيما يتعلق بالوفيات والجرحى لتحقيقه، مضيفاً: "الأوكرانيون يقومون بعمل جيد للغاية هنا".

وقال مجلس مدينة خيرسون الأوكرانية في منشور على فيسبوك، إنّ القوات الأوكرانية تمكنت من استعادة السيطرة الكاملة على قرية تافريسكي بعد شن هجوم مضاد في منطقة خيرسون، السبت. وقالت "واشنطن بوست" إنها لم تتمكن من التحقق من هذه الرواية بشكل مستقل.

وقال أوليكسي أريستوفيتش، المستشار العسكري للرئاسة الأوكرانية، إن 10 آلاف جندي أوكراني تقريباً لقوا حتفهم منذ بداية الغزو الروسي، وإن عدد الضحايا يومياً يتراوح بين 200 إلى 300 شخص. ويزعم أريستوفيتش أن روسيا تكبدت خسائر أكبر منذ فبراير الماضي. وقالت الصحيفة إنها لم تتمكن من التحقق من هذه الأرقام على الفور.

وكان الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي قال، الجمعة، إن الأوان قد فات على إقناع روسيا بإنهاء الغزو، ودعا العالم إلى تجنب المساومة مع موسكو، واتخاذ إجراءات أشد صرامة ضدها.

وتأتي تصريحات زيلينسكي بعد أسبوع من تصريحات للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أثارت غضب أوكرانيا والحلفاء في أوروبا الشرقية، دعا فيها إلى "إذلال" روسيا للحفاظ على خيار التسوية الدبلوماسية للصراع.

ولكن يبدو أن فرنسا تحاول "احتواء الضرر"، إذ قال مسؤول في الرئاسة الفرنسية إن بلاده تريد انتصاراً أوكرانيا، وغير مستعدة لتقديم تنازلات لروسيا، حسبما ذكرت وكالة "رويترز".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.