Open toolbar

أنابيب في منشآت الهبوط لخط أنابيب الغاز "نورد ستريم 1" في لوبمين، ألمانيا- 8 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بروكسل-

اقترحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، الأربعاء، على الدول الأعضاء في التكتل الموافقة على تحديد سقف لأسعار واردات الغاز الروسي، كجزء من الإجراءات العقابية لموسكو على خلفية غزوها لأوكرانيا.

وقالت فون دير لاين للصحافيين إن "الهدف هنا واضح جداً. علينا قطع مداخيل روسيا التي يستخدمها (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين لتمويل حربه الوحشية على أوكرانيا"، وفقاً لما أوردته وكالة "فرانس برس".

وتناقش المفوضية الأوروبية وضع سقف للنفط والغاز الروسيين مع ممثلي دول الاتحاد الأوروبي الأربعاء، قبيل عقد وزراء الطاقة اجتماعاً طارئاً الجمعة، لمناقشة الخيارات المختلفة.

ومن المتوقع بعد ذلك أن تعلن فون دير لاين عن مقترحات الاتحاد الأوروبي عبر كلمة في 14 سبتمبر حسبما ذكرت "رويترز".

تهديد روسي

وفي وقت سابق الأربعاء، هدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بوقف شحنات الغاز والنفط للدول التي تحدّد سقفاً للأسعار.

واعتبر بوتين أن تحديد سقف محتمل لأسعار الغاز الروسي من قبل الأوروبيين سيكون "حماقة".

وأضاف: "لن نرسل أي شيء على الإطلاق إذا تعارض مع مصالحنا، مصالحنا (الاقتصادية) في هذه الحالة. لا غاز، لا نفط، لا فحم، لا زيت وقود، لا شيء". 

والجمعة، أعلنت مجموعة السبع أنها ستفرض "بصورة عاجلة" سقفاً على سعر النفط الروسي. ودعت "ائتلافاً واسعاً" من الدول للانضمام إلى هذا الإجراء.

مواجهة أزمة الطاقة

وقالت فون دير لاين، الاثنين، إن مقترحات المفوضية للتغلب على زيادات حادة في أسعار الطاقة ستهدف لوضع سقف لسعر الغاز الروسي المرسل إلى أوروبا عبر خطوط أنابيب وستعرض دعماً لمنتجي الكهرباء الذين يواجهون صعوبات في السيولة.

وتعكف بروكسل على صوغ إجراءات لحماية المواطنين والصناعات من قفزات أسعار الغاز والكهرباء التي تثير صدمة اقتصادية في أرجاء الاتحاد الأوروبي.

وقالت فون دير لاين في تغريدة إن المقترحات ستهدف إلى وضع سقف لسعر الغاز الروسي المنقول عبر خطوط أنابيب وكبح الطلب على الكهرباء واستخدام إيرادات من شركات الطاقة لدعم المستهلكين والشركات الذين يواجهون مشكلات.

قلق بشأن أسعار الغاز

واقترح رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي في السابق أن تتفق دول الاتحاد الأوروبي على سقف لسعر الغاز المستورد من روسيا، لكن محللين قالوا إن بعض دول الاتحاد تشعر بقلق حيال تلك الفكرة بالنظر إلى خطر أن ترد موسكو بقطع إمدادات الغاز إلى أوروبا.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين، إنه سيدعم مثل هذا المقترح.

وقفزت أسعار الغاز الأوروبية، الأربعاء، بعد أن قالت شركة غازبروم الروسية، التي يسيطر عليها الكرملين، الجمعة إن خط الأنابيب "نورد ستريم 1" سيبقى مغلقاً لأجل غير مسمى.

وتتهم أوروبا روسيا باستخدام إمدادات الطاقة كسلاح للانتقام من العقوبات الغربية على موسكو. وألقت غازبروم باللوم في تخفيضات الإمدادات على العقوبات الغربية ومسائل فنية.

وقالت فون دير لاين: "بوتين يستخدم الطاقة كسلاح بقطع الإمدادات والتلاعب بأسواقنا للطاقة. هو سيفشل وأوروبا ستنتصر".

وأضافت أن المفوضية تخطط أيضاً لدعم منتجي الكهرباء الذين يواجهون أزمة في السيولة.

والأربعاء، أشار الرئيس الروسي إلى أن خط نوردستريم 1 "عملياً مغلق حالياً"، وقال إن توربينات الخط "يجب أن ترسل إلى روسيا" وأن آخر توربين يعمل في الخط خرج عن الخدمة.

وتعهد بوتين باستئناف تدفقات الغاز عبر خط نوردستريم 1، "إذا أعادوا (أوروبا) التوربين".

وكانت شركة غازبروم، قالت إنها اكتشفت "تسربات نفطية" في أحد التوربينات أثناء الصيانة، ولم تذكر أي جدول زمني بشأن موعد إعادة تشغيل خط الأنابيب، على الرغم من أن شركة "سيمنز" للطاقة التي عادة ما تستخدم التوربينات قالت إن مثل هذا التسرب لا ينبغي أن يحول دون التشغيل.

ونفى بوتين أن تكون روسيا تستخدم الطاقة كسلاح، لافتاً إلى أن "أوكرانيا أغلقت أحد مسارات الغاز بنفسها"، مضيفاً أن بولندا أغلقت خط يامال-أوروبا أيضاً.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.