Open toolbar

صورة تعبيرية لحبوب القمح وعلم أوكرانيا - REUTERS

شارك القصة
Resize text
إسطنبول-

أعلنت تركيا الثلاثاء، أنها ستستضيف وفدين من روسيا وأوكرانيا إلى جانب دبلوماسيين من الأمم المتحدة، الأربعاء، لبحث استئناف إيصال شحنات الحبوب المتوقفة عبر البحر الأسود.

ويأتي الاجتماع الرباعي الذي يشارك فيه مسؤولون أتراك، في وقت ترتفع أسعار الغذاء حول العالم جرّاء الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتعد أوكرانيا من بين أكبر مصدري القمح وغيره من الحبوب في العالم، لكن السفن الحربية الروسية والألغام التي زرعتها كييف في أنحاء البحر الأسود تسببت بتوقف صادراتها، فيما يتم تقاذف كرة المسؤولية عن ذلك بين أطراف الصراع.

وتقود تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، جهود استئناف شحنات الحبوب. ويقول مسؤولون أتراك إن 20 سفينة تجارية متواجدة في البحر الأسود يمكن تحميلها على وجه السرعة بالحبوب الأوكرانية.

ستشاركوالثلاثاء، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن الوفود العسكرية للدول الثلاث ستشارك في الاجتماع، بالإضافة إلى فريق تابع للأمم المتحدة.

وأضاف أكار: "ستعقد وفود عسكرية من وزارات الدفاع التركية والروسية والأوكرانية ووفد من الأمم المتحدة، محادثات غداً (الأربعاء) في إسطنبول بشأن إيصال شحنات الحبوب المتوقفة في الموانئ الأوكرانية بشكل آمن إلى الأسواق الدولية".

مطالب روسية

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية بيوتر إلييشيف حصول الاجتماع، لكنّه شدد على أن لموسكو قائمة مطالب.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن إلييشيف قوله إن "جولة جديدة من المشاورات من المقرر عقدها في الـ13 من يوليو بإسطنبول".

وأشار إلى أن "شروط" بلاده تشمل "إمكان التحكم بالسفينة وتفتيشها لتجنب أي تهريب للأسلحة، وتعهّد كييف بعدم ممارسة استفزازات".

وقال المتحدث الروسي إن الفريق الأممي سيكون بمثابة "مراقب" للمحادثات.

قمة بوتين وأردوغان

ويعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقاء بوتين منذ أشهر، في محاولة للمساعدة على حل التوترات العالمية التي بلغت مستويات تاريخية منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا.

وسيعقد أردوغان اجتماعاً مع نظيريه الروسي (فلاديمير بوتين) والإيراني إبراهيم رئيسي في طهران الأسبوع المقبل، في إطار قمة تتناول الملف السوري وتتخللها محادثات ثنائية روسية-تركية، وفق ما أعلن الكرملين.

وحاول أردوغان الاستفادة من علاقاته الجيدة مع كل من بوتين والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لتهدئة التوتر.

وقال مكتب أردوغان إن الرئيس التركي حض بوتين خلال اتصال هاتفي الاثنين، على "اتخاذ إجراء" بشأن اقتراح الأمم المتحدة استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية المتوقفة عبر البحر الأسود.

وعرضت الأمم المتحدة خطة لتسهيل الصادرات، من شأنها إنشاء ممرات آمنة عبر الألغام التي يعرف مكانها. وحصل الاقتراح على دعم محدود فقط في كل من موسكو وكييف.

وترفض أوكرانيا إزالة الألغام البحرية، خوفاً من هجوم برمائي روسي على مدنها على البحر الأسود على غرار أوديسا.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.