Open toolbar

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي مع رئيسي وزراء الدنمارك وإسبانيا في كييف، 21 أبريل 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
كييف-

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، السبت، نظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى لقاء من أجل "إنهاء الحرب"، مشيراً إلى أن وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين سيصلان إلى كييف الأحد.

وقال زيلينسكي في مؤتمر صحافي عقده داخل محطة مترو في وسط كييف: "أعتقد أن من بدأ هذه الحرب يمكنه أن ينهيها"، مكرراً أنه "لا يخشى لقاء" الرئيس الروسي إذا كان ذلك سيتيح التوصل إلى اتفاق سلام بين روسيا وأوكرانيا.

ولم تكن دعوة زيلينسكي لبوتين إلى عقد لقاء هي الأولى، إذ تكررت على مدى الأسابيع الماضية، وطالب الرئيس الأوكراني أواخر مارس، بعقد لقاء مع نظيره الروسي بأي صيغة كانت من أجل وقف الحرب في أوكرانيا.

كما هدد الرئيس الأوكراني بالانسحاب من المحادثات مع موسكو، في حال عمد الجيش الروسي إلى قتل الجنود الأوكرانيين المتحصنين في مجمع آزوف ستال للصناعات المعدنية في مدينة ماريوبل بجنوب شرق أوكرانيا.

وأوضح "إذا قتل رجالنا في ماريوبل أو أجريت استفتاءات زائفة في منطقة خيرسون (جنوب)، فإن أوكرانيا ستنسحب من أي عملية تفاوضية".

دعم أميركي

وأعلن الرئيس الأوكراني أن وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين أنتوني بلينكن ولويد أوستن سيزوران كييف، الأحد، في خطوة من شأنها إظهار مزيد من الدعم لأوكرانيا في مواجهة الغزو الروسي.

وتأتي الزيارة في إطار سلسلة من زيارات المسؤولين الغربيين لكييف، منذ تراجع القوات الروسية إلى الشرق مطلع أبريل، وكان آخرها زيارة رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الأربعاء.

وجاء الكشف عن الزيارة بعد إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن، في وقت سابق السبت، أن الولايات المتحدة الأميركية ستمنع السفن التابعة لروسيا من الرسو في موانئها أو الوصول للشواطئ الأميركية.

وقالت وزيرة مالية ليتوانيا جينتاري سكايسته، إنها بحثت مجموعة جديدة من العقوبات المحتملة على روسيا مع نائب وزيرة الخزانة الأميركية والي أديمو.

وأضافت في مقابلة مع شبكة "سي.إن.إن" الأميركية السبت: "نقترح دوماً أن تشمل العقوبات قطاع الطاقة خاصة النفط.. إضافة إلى مزيد من العقوبات على القطاع المالي الروسي".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.