تجدد الصدامات في أيرلندا الشمالية رغم الدعوات إلى الهدوء
العودة العودة

تجدد الصدامات في أيرلندا الشمالية رغم الدعوات إلى الهدوء

جانب من أعمال العنف في بلفاست عاصمة أيرلندا الشمالية. 8 أبريل 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
بلفاست-

تجددت الصدامات وأعمال العنف، مساء الخميس، في أيرلندا الشمالية التي تشهد اضطرابات غير مسبوقة منذ 1998، وذلك رغم الدعوات إلى الهدوء التي وجهتها لندن ودبلن وواشنطن.

وتعرّضت شرطة مكافحة الشغب التي تواجه متظاهرين جمهوريين لرشق بالحجارة والزجاجات الحارقة في بلفاست، فيما كانت تحاول منع تجمع من الوصول إلى تجمع آخر للوحدويين، بحسب مراسل لـ"فرانس برس".

وتعيد هذه الحوادث التي أسفرت حتى الآن عن أكثر من خمسين جريحاً في صفوف الشرطة إلى الأذهان ذكرى ثلاثة عقود من الأحداث الدامية بين الجمهوريين والوحدويين أدت إلى سقوط 3500 قتيل. 

دعوات إلى الهدوء

وتجددت أعمال العنف رغم دعوات إلى الهدوء وجهها في وقت سابق الخميس رئيسا الوزراء البريطاني والأيرلندي، لينضما بذلك إلى دعوات مماثلة من جانب قادة أيرلندا الشمالية، سواء أكانوا وحدويين أو جمهوريين، وسط أجواء من الغضب أججتها على ما يبدو حالة التفكك الاقتصادي الناجمة عن بريكست، وتوترات قائمة بين سكان موالين للوحدة مع المملكة المتحدة وآخرين قوميين موالين لأيرلندا.

وقبل جلسة طارئة للبرلمان المحلي، جاء في بيان لحكومة أيرلندا الشمالية التي تضم مؤيدين للوحدة وقوميين ووسطيين، أن "التدمير والعنف والتهديد بالعنف غير مقبول، بغض النظر عن هواجس المجتمعات المختلفة".

وتشاور رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي أوفد وزير أيرلندا الشمالية براندون لويس إلى المقاطعة، مع نظيره الأيرلندي مايكل مارتن بعد الظهر.

وقالت دبلن إن الجانبين "شددا على أن العنف مرفوض ودعيا إلى الهدوء"، وأكدا أنه "ينبغي المضي قدماً عبر الحوار والعمل على المؤسسات التي نشأت بموجب اتفاق الجمعة العظيمة" الذي انهى اضطرابات 1998.

قلق أميركي

بدوره، دعا البيت الأبيض إلى الهدوء، معرباً عن "قلقه" من أعمال العنف.

وفي اضطرابات الأربعاء، تم إحراق بوابات عند "خط السلام"، الجدران الفاصلة بين القوميين الموالين لأيرلندا وبين مؤيدي الوحدة مع المملكة المتحدة، بينما ألقت حشود زجاجات حارقة من فوق الجدار.

واعتبر قادة قوميون موالون لأيرلندا وآخرون وسطيون أن بريكست هو أحد أسباب اندلاع أعمال العنف، موجهين انتقادات إلى لندن التي اتهموها "بنكث وعود" قطعتها للوحدويين.

تبادل اتهامات

وخلال جلسة البرلمان المحلي، اتهم عدد من القادة مجموعات شبه عسكرية موالية للمملكة المتحدة بتدبير أعمال العنف باستخدام أطفال بعضهم يبلغ 12 عاماً لإلقاء قنابل حارقة، بعد تضييق الشرطة عليها، وسط تدابير الإغلاق المفروضة لاحتواء فيروس كورونا.

لكن بالنسبة لوحدويين كثر، فإن الغضب ناجم أيضاً عن قرار السلطات عدم ملاحقة قادة "شين فين" لحضورهم جنازة قائد مجموعة شبه عسكرية العام الماضي، والتي شارك فيها آلاف الأشخاص في انتهاك صريح للقيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا.

ووصفت وزيرة العدل ناومي لونغ، المنتمية إلى "حزب التحالف" الوسطي، إقدام بالغين من الوحدويين على إقحام أطفال في التظاهرات بأنه "مروّع"، معتبرة أن عدم سقوط قتلى إلى الآن يعد "معجزة".

وزيرة العدل في أيرلندا الشمالية، ناومي لونغ - REUTERS
وزيرة العدل في أيرلندا الشمالية، ناومي لونغ - REUTERS

وتحدثت لونغ عن "بعض التعاطف" مع الذين يشعرون بأن الحكومة البريطانية "خانتهم" من خلال السياسة التي اعتمدتها في ملف بريكست، وسخرت من وعود رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون "الخيالية" وتصويره "الغد المشرق" بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تداعيات بريكست

كانت أعمال عنف اندلعت الأسبوع الماضي للمرة الأولى في مدينة لندنديري، قبل أن تمتد إلى أحد الأحياء الجمهورية في بلفاست وحولها في عطلة عيد الفصح.

وكانت اتفاقية السلام الموقعة في 1998 أزالت الحدود بين المقاطعة البريطانية وجمهورية أيرلندا، لكن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أضعف التوازن الدقيق لأنه تطلب فرض ضوابط جمركية بين المملكة المتحدة والتكتل.

وبعد مفاوضات شاقة، تمكنت لندن وبروكسل من الاتفاق على حل سُمّي "بروتوكول أيرلندا الشمالية"، ويسمح بتجنب العودة إلى الحدود المادية في جزيرة أيرلندا، عبر نقل إجراءات المراقبة إلى موانئ أيرلندا الشمالية.

وفي حين طالب قادة وحدويون الاتحاد الأوروبي بإلغاء البروتوكول، دان المتحدث باسم المفوضية الأوروبية إريك مامر أعمال العنف "بأشد العبارات".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.