Open toolbar

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو يقود موكباً مع أنصاره في جويز دي فورا - 15 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أبلغ الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، سفراء أجانب أن آلات التصويت الإلكترونية في بلاده قد تشهد تزويراً، مكرّراً نظريات مؤامرة قديمة بشأن أمن نظام انتخابي تعتمده البرازيل منذ أكثر من عقدين، كما أفادت وكالة "بلومبرغ".

ودعا بولسونارو السفراء إلى اجتماع بمقرّ إقامته الرسمي الاثنين المقبل، من أجل "تبادل الأفكار بشأن العملية الانتخابية"، بحسب بيان أصدره مكتبه.

ولم تنشر الحكومة لائحة بالسفراء المشاركين في الاجتماع، ولكن شوهدت نحو 70 سيارة تضمّ ممثلين لحكومات أجنبية، تغادر قصر الرئاسة.

وقال بولسونارو لضيوفه: "أنا دائماً مُتهم بمحاولة تنفيذ انقلاب.. أنا أشكّك في (أمن بطاقات الاقتراع الإلكترونية) مسبقاً، إذ لا يزال لدينا وقت لتسوية هذه المشكلة".

ويتخلّف بولسونارو عن الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، في كل استطلاعات الرأي قبل انتخابات الرئاسة المرتقبة في أكتوبر المقبل.

لكنه شكك مرات عدة بموثوقية نظام التصويت الإلكتروني في البرازيل، وزعم حصول تزوير في انتخابات عام 2018 التي شهدت فوزه بالرئاسة، إذ كان يجب أن يفوز في الدورة الأولى من التصويت، بحسب "بلومبرغ".

وجاءت دعوة بولسونارو للسفراء الأجانب بعدما دعتهم السلطات الانتخابية في أواخر مايو الماضي، لتقديم دليل على أن نظام التصويت البرازيلي آمن، وحضّتهم على العمل كمراقبين أجانب أثناء الانتخابات.

"العدالة الانتخابية جاهزة"

وعلّق القاضي إدسون فاشين، عضو المحكمة العليا الفيدرالية ورئيس المحكمة العليا الانتخابية في البرازيل، على اجتماع بولسونارو مع السفراء، قائلاً إن التصريحات التي تشوّه سمعة نظام التصويت في البلاد ليست سوى "أخبار كاذبة".

وأضاف فاشين خلال حدث نظمته نقابة المحامين في البرازيل: "العدالة الانتخابية جاهزة وستنظم انتخابات 2022 بطريقة شفافة وقابلة للتدقيق.. الاتهام بالتزوير وسوء النية مرة أخرى من دون تقديم أي دليل، هو أمر خطر جداً".

وفي السياق ذاته، شدد رئيس مجلس الشيوخ رودريجو باتشيكو، على أن أمن العملية الانتخابية البرازيلية لم يعُد موضع تساؤل.

وكتب باتشيكو عبر "تويتر": "لا مبرّر أو سبب لذلك.. (إن إثارة) تساؤلات مشابهة هو (أمر) سيء بالنسبة إلى البرازيل من كل الجوانب".

في صيف2021، أصرّ بولسونارو على أن نتيجة الانتخابات لن تكون ذات صدقية، بعدما رفض مجلس النواب اقتراحه بطبع إيصالات لكل صوت يُدلى به إلكترونياً، من أجل إتاحة إعادة احتساب الأصوات، في حال حدوث طعون بالنتائج.

وقال أمام مؤيّدين له: "إننا نشير إلى انتخابات لا نثق فيها بفرز الأصوات... لا أخشى الانتخابات، سأمنح الوشاح الرئاسي لمَن يفوز، بعد تصويت يمكن التحقق منه وجدير بالثقة". واعتبر أن هذا الاقتراع "لن يحدث"، إن لم تتم الموافقة على التصويت الورقي.

ورفضت المحكمة الانتخابية العليا الاستجابة لطلب بولسونارو، مؤكدة أن النظام الحالي لم يشهد أي مخالفات وأن طبع الإيصالات يمكن أن يعرّض الانتخابات لـ"أخطار تلاعب سُجّل في السابق".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.