Open toolbar

رئيس الوزراء الإيرلندي مايكل مارتن يتحدث للصحافيين في بلفاست بعد إجراء سلسلة من المحادثات مع القادة السياسيين في إيرلندا الشمالية - 20 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
بلفاست-

حض رئيس الوزراء الإيرلندي مايكل مارتن الجمعة، لندن على احترام الاتفاقات الدولية الموقّعة والانخراط في "مفاوضات جدية" حول تدابير مرحلة ما بعد "بريكست" في إيرلندا الشمالية التي تشهد أزمة سياسية، في حين حذّرت واشنطن المملكة المتحدة من أن "سياسة حافة الهاوية التي تنتهجها حيال أوروبا تهدد السلام".

وأعلن مارتن في مؤتمر صحافي عقب لقائه في بلفاست القادة السياسيين للمقاطعة البريطانية تمسّكه بـ"نظام قائم على قواعد دولية تحترم الاتفاقات الدولية التي صادقت عليها رسمياً حكومات ذات سيادة ولا يتم التخلي عنها عشوائياً وأحادياً عندما يناسب ذلك أحد الأطراف".

وجاءت الزيارة بعدما أثار تعهد لندن تعديل بروتوكول إيرلندا الشمالية المتّفق عليه في إطار اتفاق "بريكست" مع الاتحاد الأوروبي، حفيظة بروكسل وواشنطن.

وكان مارتن قد وصل إلى إيرلندا الشمالية لإجراء محادثات مع قادتها السياسيين سعياً لإيجاد حل للخلاف الدائر حول الملف التجاري في مرحلة ما بعد "بريكست".

"مشاكل في البروتوكول"

وأقر مارتن بوجود "مشاكل" في البروتوكول، لكنّه قال إن "لا حل آخر سوى المفاوضات الفعلية والجدية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة".

وينص البروتوكول على إقامة نقاط تفتيش للسلع الواردة من إنجلترا واسكتلندا وويلز تثير استياء الوحدويين الموالين للمملكة المتحدة في إيرلندا الشمالية، علماً بأن هؤلاء يرفضون المشاركة في حكومة ائتلافية مع خصومهم القوميين في بلفاست.

وتصر حكومة المملكة المتحدة على وجوب تعديل البروتوكول من أجل وضع حد للشلل السياسي الذي تشهده إيرلندا الشمالية، وتشدد على أن أي مبادرة أحادية لها على هذا الصعيد لن تبصر النور إلا في إطار خطة بديلة، في حال فشل المفاوضات مع بروكسل.

لكن مارتن رفض الانتقادات الموجّهة للاتحاد الأوروبي والتي تتّهمه بعدم تليين موقفه، وحضّ الحزب الوحدوي على المشاركة في حكومة شراكة في بلفاست.

المفاوضات هي السبيل الوحيد

وقال مارتن في تصريح لمحطة "بي.بي.سي" الإذاعية إن المفاوضات المسؤولة والجادة بين حكومة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي هي السبيل الوحيد لحل هذا الخلاف"، متّهماً الحزب الوحدوي باتّخاذ برلمان إيرلندا الشمالية "رهينة" عبر رفضه تسمية وزراء بعد الانتخابات الأخيرة التي فاز فيها حزب "شين فين" القومي.

وتمسك الوحدويون بموقفهم الجمعة، وقال زعيم الحزب الوحدوي الديمقراطي جيفري دونالدسون إنه بانتظار مشروع القانون الذي تعده الحكومة لتحديد الخطوات المقبلة.

وبعد لقائه مارتن رفض دونالدسون إجراء تعديلات طفيفة على البروتوكول وطالب بـ"تغيير جذري".

تحذير أميركي

وقبيل زيارة مارتن، حذّرت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي من أن واشنطن لن توقع اتفاق تجارة حرة مع المملكة المتحدة إذا مضت لندن قدماً في مساعيها لتعديل البروتوكول.

وجاء في تغريدة أطلقتها بيلوسي أن "سعي المملكة المتحدة حالياً لتجاهل بروتوكول إيرلندا الشمالية أحادياً يثير قلقاً بالغاً".

وأشارت بيلوسي إلى أن هذا البروتوكول "يحمي التقدم الكبير الذي تحقق والاستقرار الذي تم إرساؤه عبر اتفاق" الجمعة العظيمة الذي وقّع في العام 1998 ووضع حداً لأعمال عنف دامية استمرت عقوداً.

وتابعت رئيسة مجلس النواب الأميركي "إذا اختارت المملكة المتحدة تقويض اتفاق الجمعة العظيمة، لن يدعم الكونجرس اتفاقية التجارة الحرة مع المملكة المتحدة".

وكان وفد من الكونجرس الأميركي قد توجه الجمعة إلى بروكسل حيث التقى نائب رئيس المفوضية الأوروبية ماروس سيفكوفيتش المكلّف هذا الملف.

وجاء في تغريدة أطلقها سيفكوفيتش "نحن ملتزمون بالقدر نفسه حماية اتفاق الجمعة العظيمة"، مشدداً على أن "الحلول المشتركة القائمة على تطبيق البروتوكول هي السبيل الوحيد لذلك".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.