واشنطن: السعودية شريك أساسي.. ونرحب بمبادراتها لمواجهة تغير المناخ
العودة العودة

واشنطن: السعودية شريك أساسي.. ونرحب بمبادراتها لمواجهة تغير المناخ

نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحافي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

رحب متحدث باسم الخارجية الأميركية لـ"لشرق"، بالمبادرات السعودية لتعزيز جهود مكافحة التغير المناخي.

وقال المتحدث "نشيد بالجهود المبذولة للنهوض بالحلول القائمة على الطبيعة بشأن تغير المناخ وتدهور الأرض في جميع أنحاء العالم من خلال مناهج تستند إلى العلوم السليمة"، مضيفاً "نرحب بأنباء استكشاف المملكة العربية السعودية لخيارات تعزيز هذه الأساليب في المنطقة".

تصريحات متحدث الخارجية الأميركية، تأتي بعد أيام من إعلان ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، إطلاق مبادرتي "السعودية الخضراء"، و"الشرق الأوسط الأخضر"، بهدف حماية الأرض والطبيعة.

وأكد ولي العهد أن "العمل لمكافحة التغير المناخي يعزز القدرة التنافسية، ويطلق شرارة الابتكار، ويخلق الملايين من الوظائف"، مشيراً إلى أن السعودية "تدرك نصيبها في مسؤولية دفع عجلة مكافحة أزمة المناخ، بصفتها منتجاً عالمياً رائداً للنفط".

وقال إن المملكة "ستعمل على قيادة الحقبة الخضراء القادمة، مثلما قادت استقرار أسواق الطاقة خلال عصر النفط والغاز".

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، في مؤتمر صحافي، مساء الخميس، إن السعودية شريك أساسي مع الولايات المتحدة في أولويات عدة من بينها الأمن الإقليمي ومواجهة الإرهاب. 

وأشار برايس، إلى  أن المملكة تواجه "تهديدات من اليمن ومناطق أخرى"، تتمثل في الهجمات على المدنيين التي يشنها الحوثيون، مشدداً على العمل مع السعودية على تقوية دفاعاتها في مواجهة هذه التهديدات. 

ولفت المتحدث باسم الخارجية الأميركية، إلى أن "هناك الكثير من المسائل التي تجعلنا نعتقد أنه من مصلحتنا الحفاظ على تعاون استراتيجي مع السعودية". وأضاف "وهذا يشمل العمل مع السعودية لردع الهجمات، ولا سيما تلك الآتية من إيران، حيث نريد شراكة مع السعودية للمساعدة ضد هذه الهجمات ولوضع نهاية للحرب في اليمن وتحديات أخرى"، بحسب تعبيره. 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.