Open toolbar

المخرج الإيراني محمد رسول آف يتحدث عبر تطبيق هاتف لدى استلامه جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم في مهرجان برلين السينمائي السبعين - 29 فبراير 2020 - AFP

شارك القصة
Resize text
روما/ دبي

تتوالى احتجاجات الأوساط الثقافية والمهرجانات السينمائية في العالم، إزاء إقدام السلطات الإيرانية على توقيف 3 صنّاع أفلام إيرانيين قبل أيام، وهم: جعفر بناهي، ومحمد رسول آف، ومصطفى علي أحمد. 

وانضم مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، إلى مهرجاني "برلين" و"كان"، في الإعراب عن الاستياء والاستنكار إزاء خطوة السلطات الإيرانية تجاه مبدعي السينما الإيرانيين الأكثر شهرة على الصعيد العالمي، إذ جرت المطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

وكانت السلطات الإيرانية، ألقت القبض على محمد رسول آف ومصطفى علي أحمد، خلال اشتراكهما في تظاهرة احتجاجية، على خلفية انهيار مبنى راح ضحيته أكثر من 40 إيرانياً.

كما قُبض على المخرج المعارض جعفر بناهي، خلال وجوده بالنيابة العامة في طهران، لمتابعة أزمة زميليه رسول آف ومصطفى أحمد. 

خطوات قمعية 

وأبدى "فينيسيا السينمائي" استياءه الشديد، إزاء أنباء توقيف صانعي الأفلام الإيرانيين، واصفاً ذلك، بـ"الخطوات القمعية".

وقالت إدارة فينسيا، في بيانٍ صحافي، إنّ "المهرجان يضم صوته إلى أطراف كثيرة في العالم في الاحتجاج ضد هذه الاعتقالات"، مطالبة بالإفراج الفوري عن المخرجين الموقوفين لدفاعهم عن الحق في حرية التعبير والإبداع.

كما أدان مهرجان كان السينمائي الدولي، القبض على 3 من المخرجين البارزين على الساحة العالمية، مُشدداً على دعمه لكل من يتعرض للعنف والقمع في جميع أنحاء العالم.

ويرى مهرجان كان أن "هناك موجة قمع جارية في إيران ضد فنانيها"، مطالباً في بيانٍ رسمي بالإفراج عن المعتقلين.

أما إدارة "برلين السينمائي"، فأعربت عن صدمتها الشديدة باحتجاز 3 مخرجين إيرانيين، كونهم شاركوا في تظاهرة احتجاجية لنبذ العنف، مطالبة في بيانٍ رسمي بسرعة وضرورة الإفراج عنهم. 

مسيرة سينمائية عالمية 

ونال المخرج جعفر بناهي، العديد من الجزائر العالمية على مدار مسيرته الفنية، لعل أبرزها جائزة "الأسد الذهبي" في "فينيسيا السينمائي" عام 2000 عن فيلمه "The Circle" (الدائرة).

وشارك بناهي في مهرجان كان عام 2018، بفيلم  "Three Faces" (3 وجوه)، وحصل العمل على جائزة أفضل سيناريو، كما فاز بجائزة "الدب الذهبي" في مهرجان برلين عام 2015 عن فيلمه "Taxi" (تاكسي).

أما رسول آف (50 عاماً)، نال جائزة الدب الذهبي في برلين عام 2020 عن فيلمه "There Is No Evil" (لا وجود للشيطان)، لكنه لم يستطع التوجه إلى ألمانيا بعدما صادرت طهران جواز سفره إثر فيلمه الروائي الطويل السابق عام 2017 بعنوان "A Man of Integrity" (رجل نزيه) الذي عُرض في مهرجان كان وحصل على جائزة في فئة "نظرة ما".

وكان المخرجان محمد رسول آف، وزميله مصطفى آل أحمد، طالبا قوات الأمن في طهران بإلقاء السلاح وعدم قمع التظاهرات الاحتجاجية، ووقّعا برفقة مجموعة من الممثلين والمخرجين، على رسالة بعنوان "ألقوا أسلحتكم"، وذلك قبل ساعات من القبض عليهما. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.