Open toolbar

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يستقبل المنسق الأوروبي لمحادثات فيينا إنريكي مورا في طهران - 27 مارس 2022 - tasnimnews.com

شارك القصة
Resize text
طهران -

التقى المنسق الأوروبي في محادثات فيينا إنريكي مورا في العاصمة الإيرانية طهران، الأحد، بوزير خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان وكبير مفاوضيها بالمحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي، علي باقري، وذلك ضمن زيارة يأمل خلالها "حل نقاط التباين" المتبقية بين إيران والولايات المتحدة.

وأوضحت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، أن باقري أكد لمورا "عزم إي إيران على حسم الاتفاق في فيينا"، واعتبر أنه "في حال تحلّي الجانب الأميركي بالرؤية الواقعية، يمكن التوصل إلى الاتفاق".

وقال مورا قبل وصوله إلى طهران، إنه يسعى من خلال تلك الزيارة إلى "ردم الفجوات المتبقية في مباحثات فيينا بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)"، مضيفاً "علينا إنجاز هذا التفاوض. ثمة الكثير على المحك".

قضايا عالقة

وسبق وصول مورا إلى طهران، السبت، توقّع وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، التوصل لاتفاق "قريباً"، حيث قال في "منتدى الدوحة"، "نحن قريبون جداً من الاتفاق لكن هناك بعض المسائل العالقة"، مضيفاً "لا أستطيع القول متى وكيف، لكنّها مسألة أيام".

بدوره، أكد أمير عبداللهيان أن رفع اسم الحرس الثوري الإيراني من "قائمة الإرهاب" الأميركية، من بين القضايا العالقة، مشدداً على أن إيران تريد إلغاء هذا التصنيف، رغم أن قادة "الحرس الثوري" طلبوا ألا يكون هذا الأمر "عقبة" أمام الاتفاق في حال كان يحقق مصالح طهران.

المبعوث الأميركي الخاص لإيران روبرت مالي، وهو أيضاً كبير مفاوضي بلاده في محادثات فيينا، أكد أن العقوبات على "الحرس الثوري" مستمرة، بغض النظر عن التوصل لاتفاق.

وقال روبرت مالي خلال "منتدى الدوحة"، الأحد، إن "الحرس الثوري الإيراني سيظل خاضعاً للعقوبات بموجب القانون الأميركي وسيظل تصورنا للحرس الثوري الإيراني كما هو (...) بغض النظر عن الاتفاق" الذي اعتبر أنّ هدفه "ليس حل هذه المسألة".

وتزامن ذلك مع زيارة وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى إسرائيل، حيث أكد التزام بلاده بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، رغم تباين الرؤى بين واشنطن وتل بيب بشأن محادثات فيينا.

وتعتبر إسرائيل من أبرز المعارضين للاتفاق النووي، كما أبدت معارضتها لإحيائه، خصوصاً وأن ذلك قد يترافق مع موافقة واشنطن على طلب طهران إزالة اسم الحرس الثوري من القائمة الأميركية "للمنظمات الإرهابية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.