Open toolbar

ويل سميث يصفع كريس روك خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 94 في هوليوود، كاليفورنيا، الولايات المتحدة- 27 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لوس أنجلوس-

قدّم الممثّل ويل سميث عبر إنستجرام اعتذاره لزميله كريس روك على صفعه إياه مساء الأحد، خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار، بسبب دعابة سخر فيها الممثل الفكاهي من الرأس الحليق لجيدا بينكت سميث، زوجة ويل، المصابة بداء الثعلبة.

وكتب سميث عبر إنستجرام: "كريس، أودّ أن أعتذر منك علناً. ما فعلته تخطّى الحدود وكنت مخطئاً. أشعر بالخجل، وما قمت به لا يدلّ على الرجل الذي أريد أن أكونه".

وجاء اعتذار سميث بعد إعلان "الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها"، الجهة القائمة على جوائز الأوسكار، أنّها فتحت تحقيقاً رسمياً في الواقعة التي حصلت مباشرة على الهواء، وأثارت ذهول الجمهور الذي كان موجوداً في القاعة، والمشاهدين الذين تابعوا الأمسية من منازلهم.

وشدّد ويل سميث في اعتذاره على أنّ "العنف بكلّ أشكاله مسمّم ومدمّر، ما قمت به الليلة الماضية في حفل توزيع جوائز الأوسكار غير مقبول ولا يُغتفر".

وإذ أكّد سميث أنّه يتفهّم بالكامل أنّ عمله يحتّم عليه تحمّل النكات التي تسخر منه "لكنّ نكتة تتعلّق بمشكلة جيدا الصحّية كانت أمراً تخطّى الحدود بالنسبة لي، وكان ردّ فعلي عليه عاطفياً".

وفي دعابته شبّه روك شعر زوجة سميث القصير برأس ديمي مور الحليق في فيلم "G.I. Jane"، ولوحظ أنّ ما قاله روك أثار انزعاج جيدا بينكيت سميث، التي سبق لها وأن تحدثت علناً عن تساقط الشعر الذي تعاني منه بسبب إصابتها بداء الثعلبة.

ومع أنّ سميث ضحك في البداية للدعابة، إلا أنه ما لبث أن صعد إلى خشبة المسرح وصفع روك على وجهه بقوة، وقد سُمع صوت الصفعة في الميكروفونات وسط ذهول الجمهور الموجود في القاعة، والمشاهدين الذين تابعوا الأمسية من منازلهم.

وقال روك الذي بدت عليه الصدمة: "لقد صفعني ويل سميث للتوّ"، وأضاف مبرّراً دعابته "لقد كانت مزحة عن فيلم "G.I. Jane".

لكنّ سميث الذي كان قد عاد للجلوس بجانب زوجته، ردّ عليه صائحاً: "دع اسم زوجتي بعيداً من فمك اللعين".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.