Open toolbar

أشخاص يرفعون صورة الرئيس السوري بشار الأسد في مطار حلب بعد إعادة فتح المطار للمرة الأولى في 19 فبراير 2020. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دمشق-

استؤنفت، الجمعة، حركة النقل الجوي في مطار حلب الدولي بعد إصلاح الأضرار التي لحقت بثاني أكبر مطار سوري، في أعقاب ضربات جوية إسرائيلية في وقت سابق الأسبوع الجاري. 

وبات المطار خارج الخدمة جرّاء أضرار لحقت بالمدرج الرئيسي، لكن وزارة النقل السورية ذكرت أن عمليات الإصلاح استُكملت وأن المطار عاد إلى الخدمة.

وجاء في بيان للوزارة نقلته وكالة الأنباء السورية "سانا"، أن حركة النقل الجوي استؤنفت عبر المطار عند ظهر الجمعة، بعدما تعرض الثلاثاء إلى هجوم إسرائيلي، تسبب في أضرار مادية بمهبط المطار وخروجه عن الخدمة.

هجمات متكررة

وفي بداية سبتمبر الجاري، دعت سوريا الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى  إدانة "الاعتداءات الإسرائيلية" على أراضيها، معتبرة أنَّ الهجمات الإسرائيلية تمثل "خرقاً للسيادة وتهديداً مباشراً للسلم والأمن الإقليميين والدوليين".

وفي رسالة إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن حمّلت وزارة الخارجية السورية إسرائيل "المسؤوليات القانونية والأخلاقية السياسية والمالية عن استهداف مطاري دمشق وحلب الدوليين بشكل متعمد، وعن تعريض المرافق المدنية للتهديد والتخريب وحياة المدنيين للخطر".

وفي نهاية أغسطس، أفادت "سانا" بأن الجيش الإسرائيلي شنّ هجمات على مطار حلب وعلى محيط العاصمة دمشق وأريافها، في وقت رجح "المرصد السوري" أن هجوم حلب استهدف "شحنة صواريخ إيرانية".

وخلال الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.