Open toolbar
مجموعة "الـ20" تتفق على البيئة.. وتختلف على تغير المناخ
العودة العودة

مجموعة "الـ20" تتفق على البيئة.. وتختلف على تغير المناخ

احتجاج نشطاء المناخ مطالبين باتخاذ إجراءات بينما يجتمع وزراء مجموعة العشرين في نابولي، إيطاليا - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال مسؤولون إن وزراء البيئة والطاقة في دول "مجموعة العشرين" لم يحققوا تقدماً يُذكر في مسألة مكافحة التغير المناخي خلال اجتماعهم الخميس، لكنهم توصلوا إلى بيان مشترك في ملف البيئة.

الاجتماع عُقد في مدينة نابولي الإيطالية على وقع احتجاجات نشطاء المناخ؛ وتناول التنوع البيولوجي والطبيعة، على أن تبحث المجموعة ملفات الطاقة والتغير المناخي يوم الجمعة.

ويسعى الوزراء منذ أيام للتوصل إلى أرضية مشتركة في هاتين القضيتين. وأشار المسؤولون إلى أن مجموعة من الدول امتنعت عن تقديم التزامات صارمة في ما يتعلق بمسألة التغير المناخي، فيما سيصدر البيان الخاص بملف البيئة في وقت لاحق.

خلاف على تكلفة سياسات مكافحة التغير المناخي

وسلطت السيول القاتلة في أوروبا والصين، والحرائق في الولايات المتحدة، والحرارة القياسية في سيبيريا، هذا الشهر، الضوء على ضرورة التحرك في ملف المناخ؛ لكن الدول لا تزال مختلفة بشأن سبل دفع تكلفة السياسات الرامية للحد من آثار التغير المناخي، وهي سياسات مكلفة.

ودعا وزير البيئة الأرجنتيني، في كلمته، للمجموعة إلى "تبادل ديون" يشمل إعفاء الدول النامية من بعض ديونها، حتى يتسنى لها تمويل أنشطة التحول البيئي.

وقال مسؤولون إن البرازيل وإندونيسيا من بين الدول التي لا تزال تقاوم محاولات إيطاليا (الرئيس الدوري لـ"مجموعة العشرين") تشديد اللهجة في بيانات المجموعة.

وشرح أوسكار سوريا، الباحث في مجموعة "أفاز" التي مقرها الولايات المتحدة، المعضلة بأنها "الشمال يقول للجنوب "نريد حماية البيئة"، والجنوب يقول "نحتاج أموالاً لذلك"، والرئاسة الإيطالية لم تنجح في تحقيق اتفاق" بين الطرفين.

مسؤولية وقف تداعيات مدمّرة

وتضع "مجموعة العشرين" تغير المناخ ضمن أولوياتها، من أجل إيجاد حل للمسألة التي "تهدد بتدمير الحياة كما نعرفها حالياً على كوكب الأرض، في غضون 30 عاماً أو أقل"، بحسب ما ورد في مشروع تقرير أعده خبراء المناخ في الأمم المتحدة في يونيو.

وتتحمل البلدان الأعضاء في المجموعة جزءاً كبيراً من المسؤولية، كونها تمثل 75% من انبعاثات الغازات الدفيئة، بسبب صناعاتها التي تمثل أكثر من 85% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

اقرأ أيضاً:

 

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.